الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

دوشكا العرشي" المناضل قايد علي حسين.. دور نضالي حافل بالتضحيات

" دوشكا العرشي"

المناضل قايد علي حسين.. دور نضالي حافل بالتضحيات

✍/ ابو فرسان

كيف تكون الكتابة عنك وانت قد كتبت سيرتك بوابل من الرصاص؟. تلك التي أذقت بها الغزاة، الويل والهلاك.

حديث سطورنا هو المناضل قايدعلي حسين المعزبة.

لن أعطه حقه الكامل من الوصف لو حاولت الكتابة عنه ولكن لعلَ سطوري تكتب شيء من نضاله وقليل من جهوده التي قام ويقوم بها في نصرة شعبه وقضية وطنه الجنوبي.

ان الحديث عن المناضل قايد علي حسين، يعني الحديث عن فارس جنوبي أصيل لا يشق له غبار، فهو المخلص لقضيته الجنوبية قبل ان تولد القضية، إذ عرف عنه معارضته الشرسة لفكرة الوحدة اللعينة منذ توقيعها عام ١٩٩٠، قبل ان يتحول ذلك الاعتراض الى رفض مطلق عقب احتلال الجنوب في صيف ١٩٩٤، وخاض غمار الحرب بمعية رفاقه، لكن إرادة الله كانت فوق الجميع وعاد بيته مكسورا حزينا على خسارة المعركة .. قائد الذي عرفته ميادين القتال وساحات الثورة مقاتلاً صنديداً وقائداً لم يعرف الانكسار والانهزام.. فهو المقاتل الصادق والمخلص، والمحارب المحنك من الطراز الاول، الذي نشأ وترعرع في بيئة نضالية ولّادة.

وحين بدأت حركة حتم كان اول الداعمين لها ، واستمرت الامور ومضت السنين والمناضل قائد يتحسر على وطنه حتى  انطلقت شرارة الحراك في 2007م حيث كان في اول الصفوف، وبدأت تتعالى اصوات المظلومين وكان اول المظلومين،  واتى اليوم الذي خرج فيه شعب الجنوب عن صمته وتشكلت اول جمعية للمتقاعدين الجنوبين بقيادة الدكتور عبده المعطري ، وكان المناضل قائد من أوائل  المؤسسين لها، حيث كان ملازما للدكتور المعطر الذي قاد الثوره ضد المحتل اليمني ، تعلَّم منه دروس عظيمة في الرجولة والتضحية ، قبل أن ينتقل إلى مدرسة بطولية أخرى عشقت ميادين الحرب وخيّرت متارس القتال ، تلك المدرسة الأسطورية المعروفة بمدرسة الشهيد القائد الخويل، تلك المدرسة الثورية العظيمة والتي سطرَ تلاميذها ملاحم حرب سيكتبها التاريخ بحروف من نور.

ان المناضل قائد ورفاقه الأبطال هم من كسروا زحف الاعداء الحوافيش على جبهات الضالع خاصة وجبهات الجنوب عامة، حيث شاركت بندقيته في عدة معارك وتنقلت بعشرات المواقع ًوالجبهات نضالاً ومقاومة ومواجهة ضد القوات الغازية، وكان من أوائل الابطال الذين حملوا السلاح وخرجوا  لمواجهة المد الفارسي  في الحرب الاخيرة 2015 م.

قاتل الى جانب رفاقه  الابطال صناع النصر ، من أمثال القائد الشهيد علي عبداللاه الخويل في موقع الصمود والتصدي الذي تكسرت  على عتباته كل آمال وأحلام  وأطماع  أذناب المد الفارسي في المنطقة حتى اطلق عليه القائد الخويل لقب " دوشكا العرشي"  وأمثال الشهيد القائد احمد هادي ( ابوجمال) قائد  معركة اكمة صلاح ، حيث كان مرافقاً له يوم استشهاده في 20 يونيو 2015م وفي اليوم نفسه جرح المناضل قائد بطلقة نارية في البطن حيث دخلت من الجهة اليمنى وخرجت من اليسرى - تحت القلب - ولولا ارادة الله وحفظة لكان في اعداد الشهداء وهي الأمنية التي طالما حلم بها من الجنوب.


لم يتوقف " دوشكا العرشي" عند تحرير الضالع فحسب، بل خاض عدة ملاحم قتالية مع ابطال المقاومة الجنوبية والعديد من المعارك في مواقع اخرى إلى أن تم طرد الاعداء والمحتلين من أرض الضالع وعدن ولحج إلى حدود كرش.

 قائد بات صديقا للمتاريس وجبهات القتال، ولم تكن النهاية هنا ولم يتوقف ويعود آلى بيته مثل الكثير من رفاق دربه، بل مكث هناك في  منفذ الشريجة مدافعاً عن حدود وطنه إلى ان اتخذت قيادة التحالف العربي ممثلة بقيادة المنطقه الرابعة مواصلة المشوار والتقدم نحو تحرير تعز وبدات بتحرير مدينة الراهدة اول مدينه شماليه وفي 2018/4/2م يوم الاثنين الماضي جرح المناضل قائد بطلقة نارية اخرى إصابة قدمه هذه المرة ، فيما لا يزال يرقد في منظمة اطباء بلا حدود..  نسأل الله له الشفاء العاجل.

وبعد أن ابلى بلاء حسنا في ميادين القتال ، تحسنت اوضاع بعض رفاق دربه المعيشية  الا المناضل قائد لا يزال يتعاطى راتبه التقاعدي الزهيد والذي هو عبارة عن (25000)  خمسة وعشرون الف ريال يمني .

رغم ذلك الظلم والحرمان الذي يطال المناضل قائد علي حسين الا انه لا يثنيه عن دوره النضالي.

هو مناضلاً رأيته يحمل في قلبه وطن كبير
 وهب حياته لأجل هذا الهدف المنشود ليأخذ عهدا قطعه على نفسه معاهدا الشهداء أنه سائر على دربهم حتى يتحقق الهدف المنشود.

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي