U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==


 

سبعه سبعه بين الغدر والخيانة

سبعه سبعه بين الغدر والخيانة 

✍🏻/ خالد بن معونه

الغد الجنوبي / خاص 

سبعه سبعه هو ذلك اليوم الذي أحتفل فيه علي عبدالله صالح بعد استكمال اجتياحه لأرض الجنوب ودخوله عدن في عام 1994م فكان ذالك اليوم  هو يوم مشئوم لأبناء الجنوب كافه لم يستثني منهم أحد يوم غدر لشريك رابح انقلب على شيريك خاسر تنازل عن كل مايملك من أجل تحقيق الوحدة المشئومه التي كان ظاهرها نماء وازدهار وباطنها خراب ودمار انقلب فيها شريك رابح يقود شعب لم يعرف الصدق يوما ولم يفي بوعد قطعه ابداء على شريك خاسر يقود شعب لم يعرف الكذب يوما يفي بكل وعد قطعه.
سبعة سبعه هو اول يوم تجلت فيه الصوره الحقيقية للغدر والخيانة ذاق بعده شعب الجنوب اقصى انواع العقوبه الجماعية تكللت بالقتل والتنكيل والاقصاء والتشريد  والاستعلاء واباحه الدماء وسرقه للاموال العامه والخاصه. 
فاستقطعوا الارضي وصادرواء المصانع
حاولوا طمس هويه شعب الجنوب 
من خلال تغير اسماء المناطق والشوارع والمدارس والمساجد 
وهدموا المباني الاثريه واخلوا المتاحف  سرقوا كل محتوياتها الاثريه وبيعها باثمان بخس. 
حتى كل ما يدل على حضارة وتاريخ  شعب الجنوب أثرا بعد حين.
ولم يكتفوا بذلك بل عمل نظام صالح بكل اوتي من قوة على إلهاء و إغواء شعب الجنوب من خلال استتار الفساد في كل مرافق الدوله 
فستبدلوا النظام والقانون بالرشوة والسرقة 
عملوا على زرع الخلاف بين أبناء الجنوب بعد أن أوجد الاحزاب بهدف صرف نضر ابناء الجنوب ليتسنى لهم نهب الثروات وتقاسمها فيما بينهم. 
ولقد تجسدة صفة الغدر والخيانة بالشعب الشمالي منذ القدم 
كان اول من تلقى ضربة بالغدر والخيانه الجيش المصري الذي اتى محاولاء انقاذهم من الظلم والاستبداد فقتل منهم إعداد هائله خسرت فيها مصر اشجع مقاتليها 
وهو عدد أكثر بكثير من ماخسرته في حربها مع إسرائيل في 67م 
اما من الناحية الدينية فقد انقلبوا على الإسلام وستبدلوا  السنه النبوية الشريفة بالمنهج الشيعي 
الذي جاء به الحوثي واتباعه من اذناب ايران بحجه ان ((الايمان يمان والحكمة يمانيه)).
ولقد حصل التحالف العربي على حصته من الغدر والخيانة من الذين ادعو انهم ضد المشروع الشيعي المتمثلين باخوان اليمن((حزب الإصلاح )) مستغلين حميه التحالف مستنزفينه طوال خمس سنوات  دون التقدم والسيطره على منطقه واحده وكلما ضغط  التحالف عليهم اكثر خسرو مواقع أكثر وزدادة سيطرة الحوثي أكثر 
وذالك لان الايمان يمان والحكمة يمانيه مع محاولتهم حرف البوصله 
والتوجه نحو المناطق الجنوبية المحررة.
اذا كل تلك الخيانه ماهي الا واحد بالمئه من ممارسه الشعب الشمالي على شعب الجنوب طوال 25سنة من اساليب الغدر والخيانة. 
فيا ترى هل سيغير التحالف العربي نضرته تجاه شمال اليمن الذي يمثل نقطة انطلاق اليهوود و النصارى بحجه الموت لأمريكا و إسرائيل 
وبمسانده شعبه الاجير منذ القدم 
وللقصه بقيه.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة