قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح؛ رؤيتنا هي التفاوض على أساس فكّ ارتباط الجنوب عن الجمهورية العربية

من تصريح لموقع حفريات المصري .
مع الصحفي حامد فتحي


قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح؛ رؤيتنا هي التفاوض على أساس فكّ ارتباط الجنوب عن الجمهورية العربية بعد فشل مشروع الوحدة وتحوّلها إلى احتلال، والمجلس يحمل قضية شعب الجنوب ويطالب باستعادة دولته، وسيكون متمسكاً بهذه المطالب ولن يتخلى عنها، وعدا ذلك يمكن التوصل مع  القوى اليمنية على تفاهمات واضحة حول مختلف القضايا؛ كأوضاع مواطني البلدَين لدى كلّ طرف والمصالح الاقتصادية المشتركة والعلاقات الثنائية

وأكّد منصور صالح؛ أنّ الانتقالي جاهز للبدء في مناقشة مسألة تشكيل الوفد التفاوضي المشترك، بحسب ما نصّ عليه اتفاق الرياض، وأنّ وفد الانتقالي المفاوض أبلغ الأشقاء في المملكة، بصفتهم رعاة الاتفاق، بهذا الخصوص، لكن حتى هذه اللحظة لم يتم البدء بأيّ تشاور، وللأسف، ما تزال  ما تسمى "الشرعية اليمنية" تحاول التهرّب من التزاماتها في هذا الجانب.
ولم تنجح الوساطة السعودية في تنفيذ اتفاق الرياض على الأرض، بسبب أطماع الإخوان في الجنوب، بعد أن هُزموا واستسلموا أمام الحوثي، الذي تقدّم على حسابهم مؤخراً في محافظة مأرب، بينما جلّ شغلهم كان توسيع سيطرتهم على المناطق المُحررة من الحوثيين، لا الأراضي التي يحتلها.
وحول ذلك، قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمجلس الانتقالي الجنوبي، منصور صالح؛ نعتقد أنّ اتفاق الرياض حزمة متكاملة ينبغي  تنفيذها كاملة، دون قفز أو التفاف على بنود منها، لكن إذا توقفت الحرب قبل انتهاء تطبيق بنود الاتفاق، وكان لا بدّ من التفاوض حول مستقبل الجنوب واليمن فينبغي أن يتم تشكيل الوفد المشترك، وإن لم يحدث ذلك فإنّ المجلس سيطالب بالمشاركة بوفد مستقلّ، وفي حال عدم الاستجابة لهذا، وذهاب الأطراف اليمنية للتفاوض بينها،  فإنّ المجلس لن يكون معنياً بأيّة نتائج تخرج عن هذه المفاوضات، طالما لم يمثل فيها الجنوب، بالتالي، لن تنفَّذ جنوباً.

كتابة تعليق