U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


تعرف على مشاريع الوهم لسلطة شبوة الإخوانية



تعرف على مشاريع الوهم لسلطة شبوة الإخوانية


الغد الجنوبي / متابعات .


في منتصف يناير الماضي، وقف محافظة شبوة الإخواني محمد بن عديو على منصة من الحديد علقت عليها لافتة تشير إلى "تدشين ميناء قنا"، ليبشر أبناء المحافظ بعهد جديد من الرخاء والتنمية، مؤكداً أن "شبوة لن تكون مثل عدن".
تأكيد ابن عديو جاء في خضم حملة إعلامية إخوانية تتحدث عن مستقبل مختلف ينتظر المحافظة، عبر مشاريع "عملاقة" بدايتها من مشروع "ميناء قنا" الذي وصف بأنه أهم مشروع في تاريخ المحافظة، إلى جانب الحديث عن مشاريع أخرى في مجال الكهرباء والطرقات، ضمن إطار حملة تلميع للعهد الإخواني بالمحافظة.
إلا أنه سرعان ما بدأت تتكشف حقيقة هذه المشاريع لسلطة بن عديو، وكانت بدايتها من مشروع ميناء قنا الذي توقف العمل فيه بعد شهرين فقط من تدشينه جراء خلاف نشب بين بن عديو ورجل الأعمال الإخواني أحمد العيسي الذي يتولى إنشاء وإدارة الميناء.
ولا يزال الميناء متوقفاً عن العمل منذ حوالى 5 أشهر، لتظهر حقيقة المشروع بأنه لم يكن أكثر من مجرد مشروع خاص للعيسي لتوسعة تجارته في استيراد المشتقات النفطية.
توقف المشروع ولد أزمة مشتقات نفطية حادة، أجبرت بن عديو للعودة إلى شرائها من فرع شركة النفط في ساحل حضرموت، بعد أن دخل في خلاف حاد معها أواخر العام الماضي، وكانت سلطة شبوة تروج بأن مشروع ميناء قنا سيحرر المحافظة من استبدادها.
اللافت أن أسعار المشتقات النفطية بالمحافظة هي الأعلى من بين المحافظات المحررة، حيث يصل سعر عبوة البنزين (20 لترا) إلى 15 ألف ريال، في حين أن سعرها في عدن 12 ألف ريال.
الملف الثاني الذي يفضح مشاريع سلطة الإخوان في شبوة، هو ملف الكهرباء، حيث تعاني المحافظة من أزمة شديدة في الكهرباء. يقول عامر ثابت أحد النشطاء بالمحافظة بأنها تعمل لـ 5 ساعات فقط في المساء وفي عاصمة المحافظة عتق فقط.
ويضيف عامر، ساخراً في منشور له على الفيس بوك: "هذا بالعاصمة عتق أما باقي مديريات المحافظة الـ 16 قد نسوا حاجة اسمها كهرباء".
مذكراً بأن المحافظ في تاريخ 16/4/2021م، وقع على اتفاقية لإنشاء محطة غازية بقدرة 60 ميجاوات في منطقة السوداء، وعلق: "وإلى اليوم ما شفنا إلا سوق القات في منطقة السوداء، غيره ماشي".
سلطة المحافظة وفي مواجهة هذا الوضع، حاولت تلميع صورتها عبر الحديث عن منجزات لها عبر حملة لمكتب الإعلام تحت عنوان "هنا التنمية"، حيث نشر المكتب في صحفته على الفيسبوك مقطع فيديو يتحدث عن منجزات سلطة الإخوان في مجال الكهرباء.
مدير المكتب عبدالله بارحمة قال بأن السلطة المحلية قامت بنصب أكثر من 13 ألف عمود كهرباء وإيصال الكهرباء إلى 5 مديريات بالمحافظة لأول مرة، وعلق قائلاً: كل هذا بالنسبة للبعض (فرقعات إعلامية).
لتنهال على صفحة المكتب مئات التعليقات الغاضبة والساخرة من أبناء المحافظة، من حديث سلطة الإخوان عن نصب أعمدة كهرباء في الوقت الذي لا يتوفر فيه التيار الكهربائي في عاصمة المحافظة عتق.
وذكّر النشطاء بتصريح المحافظ بن عديو عند تدشينه لميناء قنا بأن شبوة لن تكون مثل عدن، معلقين بشكل ساخر بأن كلامه صار حقيقة وأن شبوة ليست مثل عدن بل أصبحت أسوأ منها.


    

 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق