U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


*المركز الصحي تورصة بالازارقــ رغم شحة الإمكانيات لازال يستقبل عشـرات المرضـى يومياً*

 *المركز الصحي تورصة بالازارقــ رغم شحة الإمكانيات لازال يستقبل عشـرات المرضـى يومياً*


*تقرير وائل القاضي*



*الاثنيــن22نوفمبر*

رغم شحـة الإمكانيات في ظل الوضع الكارثي للبلاد وجحيم الحرب الذي حصدت الاخظر واليابس وزادت من معاناة المواطنين وفاقمت من تردي الاوضاع المعيشية في  البلاد مركز تورصة نموذجاً يعمل دون توقف رغم شحة الإمكانيات ووعورة التضاريس وضيق المبنى.يستبقل مركز تورصة بالازارق عشرات المرضى من المواطنين في ظل انتشار الامراض ولأوبة,ومع موسم الشتاء تزداد موجة البرد القارسة ما قد تفاقم وتساهم في زيادة نسبة الامراض ولإقبال على المركز الصحي في تورصـة,الامر الذي ساهم في زيادة الاقبال على المركز في ظل تردي الاوضاع الاقتصادية والحالة المادية لدى المواطن.


في نداء إستغاثي عاجل وجة القائمون على المركز الصحي مناشدة عاجلة لوزارة الصحة العامة,والمنظمات الداعمة للقطاع الصحي بما في ذالكـ الجهات المعنية بالحاجة الملحة والضرورة العاجلة التي تتطلب التدخل والإنقاذ العاجل لحجم المعاناة التي يعيشها المواطنون في تورصة بالازارقـ ولابسطـ مقومات العيش والدواء معاناة انسانية يعيشها اهالي تورصـة بالازارق تتطلب التدخل العاجل للجهات ذات الصلة,بما فيها المنظمات الانسانية ودعم القطاع الصحي في المنطقة والذي بدورة يشكل النواة الاولى لإقبال المواطنون.وحاجتهم, إلا أن المركز يفتقد لابسطـ المقومات وشحة الإمكانيات.


فيما خطـ التماس الاول للصراعات الدائرة التي تشهدها جبهة تورصـة يشكل المركز الصحي تورصـة خطـ الاسعاف الاول لرعاية الجرحى والمرضى,لكـن في ظل النسيان لازال المركز يعمل رغم شحة الإمكانيات وفي غطاء شحيح يفتقر لابسـط مقومات العيش.


وقال الدكتور منصور عواس, مدير المركز الصحي  إن المركز اصبح اليوم. يتحمل أعباء المنطقـة من الأهالي والمواطنين. بالإضافة إلى جرحى الجبهة وبشكل يومـي وبجهود المتعاونين بالإضـافة إلا مايقدمة مكتب الصحة بالمديريــة. والمحافظة ومنظـمة إنقاذ الدولية وبعض المنظمات إلا إن المركز وبحجم الإقبال لازال يعاني شحـة الإمكانيات نتجـة الإقبال الذي لايتناسب مع سعة وخدمات المركز من الادوية والمستلزمات. مع. كثافـة المنطقة وجرحى الحرب والمرضـى.


وفي تصريح خاص, اكد الدكتور منصور عواس مدير المركز الصحي انهُ اصبح من الضروري الحاجة الملحة لدعم المركز الصحي بواقع الكثافة السكانة في نطاق المركز بالإضافة الى الأهمية التي يتمتع بهَ والتي بدورة يشكل شريان الحياة والخطـ الاول لجبهة تورصة هذه وبالإضافة لكونة يغطي القرى المجاورة من ماوية والحشاء والنازحين والمشردين من جحيم الحرب من المناطق الواقعة تحت سيطرة المليشيات الحوثية في باهر وغيرها, هذه ويعتبر مركز تورصـة بحجم موقعة الهام إلا انة يعاني من ضيق المبنى وحجم الإقبال علية رغم مايعانية من شحة الإمكانيات اصبـح بالضروة الحاجة الماسـة للمزيد من الدعم والتدخل العاجل.لحتى يتسنـى العودة للتقديم خدماتة بصورة طبيعية وبخدمة افضل مع وفي ظل الصراعات والحروب المدمرة التي اثقلت كاهل المواطـن.


كما اكد الدكتور /منصور عواس إن المركز قام بفتح العديد من الاقسام كالصيدلـة والمختبرات والرقود والمجارحة مشيراً في الوقت ذاتة بتوجة كبير في حال توفر الإمكانيات وفتح باقي الاقسام في المراحل القادمة مضيفاً ان المركز يعاني شحـة في الادوية والمحاليل الطبية


ويعتبر مركز تورصـة المركز الطبي الوحيد الذي يوجد في تورصـة مازاد من حجم الاقبال والضغطـ على المركز في إستقبال عشرات المرضـى والجرحى يومياً,وفي ظل الضروف المعيشية الصعبة,والحرجة وبعد المركز الصحي عن مركز المحافظـة والمديرية شكل صعوبة بالغـة للمواطنين للوصول إلا المحافظـة في وقت اصبح هذه المركز بالحاجة الضرورية للدعم لمواصلة تقديم خدماته بكل انسانية.


وقدم مدير المركز الصحي جزيل الشكر والإمتنان إلى مكتب الصحة والسكان بالمديريــة والمحافـظة وكذا منظـمة الإنقاذ الدولية على جهودهم ومساعيهم,المستمرة لدعم المركز,,,,,


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

اعلان