U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


الاقتصادية وقضية شعب الجنوب تتصدران مباحثات الرئيس الزبيدي مع سفراء الدول الخمس

 
الرياض-خاص
بحث الرئيس القائد عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي والوفد المرافق له في لقاء جمعه بسفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن بالعاصمة السعودية الرياض صباح اليوم الاثنين  سبل واليات معالجة الازمة الاقتصادية المتفاقمة واعادة هيكلة منظومة مؤسسات الدولة وهياكلها وفي مقدمتها المؤسسات الاقتصادية والمالية والرقابية والسلطة القضائية ومؤسسات القرار السياسي.
وتصدرت قضية شعب الجنوب مباحثات الرئيس القائد مع بعثات الدول الخمس دائمة العضوية حيث شدد الرئيس القائد على ضرورة  الحضور الفاعل للمجلس الانتقالي الجنوبي في جميع مراحل العملية السياسية القادمة لإيقاف الحرب واحلال السلام في المنطقة مؤكدا دعم المجلس لجهود المجتمع الدولي ومبعوث الامين العام للأمم المتحدة الى اليمن ومبعوث الولايات المتحدة الأمريكية باتجاه ايقاف الحرب وتصميم عملية سياسية شاملة تستوعب كافة القوى الفاعلة والمؤثرة على الارض.
واكد الرئيس القائد على ضرورة استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وتمكين حكومة المناصفة من القيام بمهامها في توفير الخدمات ومعالجة الازمات الاقتصادية والمعيشية ومكافحة الفساد مستعرضا كافة الجهود التي بذلها المجلس باتجاه التنفيذ الكامل لنصوص اتفاق الرياض دون انتقائية, مشيرا الى ان قيادة المجلس قد جاءت الى الرياض للمرة الثالثة تأكيداً لحرصها الشديد على انجاح تنفيذ الاتفاق وتوحيد الجهود باتجاه مواجهة المليشيات الحوثية والجماعات الارهابية مشيدا بالدور الاخوي الذي تلعبه المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة.
كما استعرض الرئيس القائد جهود المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته في مكافحة الارهاب وعمليات التهريب عبر سواحل الجنوب وتأمين ممرات الملاحة الدولية في باب المندب وخليج عدن والبحر الاحمر والتصدي لمليشيات الحوثي والنشاط الايراني الهادف للوصول الى باب المندب والبحر الاحمر آملا تحقيق مزيدا من التعاون والتنسيق والدعم للقوات الجنوبية من قبل القوى الاقليمية والدولية على الوجه الذي يمكنها من حماية الامن القومي وحفظ الامن والسلم الدوليين في هذا الموقع الجغرافي الحيوي.
وفي اللقاء ناقش الرئيس القائد مشكلة تنامي الانشطة الارهابية وتزايد اعداد النازحين القادمين من مناطق الصراع في الشمال وتدفق اللاجئين من دول القرن الافريقي مما يضاعف اعباء المجتمع المضيف في الجنوب في وقت يعاني فيه من ازمة اقتصادية خانقة, داعيا الدول الخمس والمجتمعين الاقليمي والدولي الى تعزيز دعم وتعزيز مشاريع التنمية في الجنوب بما يفي بتوفير سبل العيش الكريم للمواطنين.
فيما عبر سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن عن تقديرهم وامتنانهم لحضور رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي والوفد المرافق له الى الرياض مؤكدين بأن ذلك يعد تأكيدا على حرص قيادة المجلس على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض.
وجدد سفراء الدول الخمس دعمهم الكامل لجهود استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وتعزيز دور حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال مشيدين بدور المجلس الانتقالي الجنوبي الفاعل الى جانب الحكومة مؤكدين حرصهم على ان تتبوأ قضية شعب الجنوب مكانتها الصحيحة في مشاورات العملية السياسية الشاملة.



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

اعلان