الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

النصر القادم من الجنوب

النصر القادم من الجنوب
قائد منصور
الجنوبيون يثقبون عين الشمس بإنتصاراتهم الكبيرة والعظيمة .. يرسمون لوحة نضال تنبثق منها أيقونة مشرقة بنور التضحية والاستشهاد المقدس وسط ظلام مهيمن قادم بظلاله القاتم الكئيب من أفق كهوف الشمال العابسة بجهالة وتخلف القرون .. الجنوبيون يغوصون في عمق الحقيقة بروح وثابة متفائلة واثقة مقتحمة وسيفهم يخترق ذلك الأفق كل صباحاً يصنعون نصراً وفتحاً جديداً وتشمخ راياتهم عاليةً في سماء الضالع وردفان ويافع وابين وعدن وشبوة والمهرة وحضرموت وسقطرى وفي كل شبر من ارض الجنوب ..
من كل طريق سالك ترتسم بسمة جنوبية مذهلة وتلويحه جنوبية تحمل الإصرار والعزيمة.
النصر الجنوبي يلوح في الافق .. فالله مع الحق وجعله احد أسمائه
الحق الجنوبي العائد الى أهله .. سننتزعه لأننا رجال أدمنا الكفاح في سبيل هذا الوطن وفي سبيل الخير والعدل والمساواة , إنها معجزة جنوبية يخطها الملايين من رجال ونساء وأطفال وشيوخ الجنوب جاهدوا من اجل وحدة سقطت أشلاء تحت جنازير الدبابات حملت الموت للوحدويين الحقيقيين الوحيدين على وجه هذه الرقعة من الأرض سعوا حتى تناثرت دمائهم على الطريق من اجل وحدة أرادها الأدعياء أرضا من دونهم وحجراً يرصون فوق حجر..
بالأمس خرج الجنوب ليقول لا لوحدتكم الزائفة نعم لحرية الجنوب .. نعم دولة الجنوب المستقلة قادمة ولا نأبه لتخاذل إخوة ظنناهم معنا فوجدناهم علينا مع باطل وزيف وكذب ومكر وخداع حاكم أحمق ونظام فاسد ومتخلف سعينا مادين الأيادي فما وجدنا إلا خناجراً تطعن كل ما آمنا به منذ عقود فلماذا يتمسكون بما قد قتلوه في نفوسنا من ان جئناهم ملبين نداء رددناه طويلاً فارتد علينا رصاصاً وموتاً وسجون؟
بالأمس قالت عدن كلمتها وقدمت فلذات أكبادها ... شباباً في عمر الزهور دخلوا إلى زنازين العفن والتخاذل المزمن المقيم دوماً في قلوب لم تعرف معنى الأخوة يوماً .. لم تعرف قلوبهم معنى التوحد إلا مع الأنعام ...
ردد الجنوب بجميع رباه وسهوله وجباله ووديانه صرخة عدن الحضارة وخرجت لها جموع تبهر الشمس ببياض فعالها ونقاء مطالبها .. أذهلت نفوساً لم تعتاد على الاستكانة والرضوخ والإدانة لكل من خالف سنتهم الأبدية ..
عدن يا عدن يا مدرسة النضال ... ضالع الصمود وشبوة الأمل ولحج الإرادة وأبين المسيرة ويافع القلعة والحصن والسند الدائم وحضرموت المآثر الحية والكرامة الجنوبية والمهرة العزة والشموخ.. إنه الجنوب الكبير بعد أن تلاشى الحلم وسقط الوهم وعادت الحقيقة وحدها تقف تحت وهج الشمس.. إنها الحقيقة الجنوبية وحدها تبقى حقيقة ويبقى الجنوبيون رمزاً لها والنصر قادم لا محالة .

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي