الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

لسنا خائفين ولا ضعفاء

لسنا خائفين ولا ضعفاء..


كتب /عبدالكريم النعوي
الغد الجنوبي / خاص



- ليس بخاف على المهتمين والمتابعين في العالم باسره بان هناك عصابة يمنيه شماليه  اجراميه محترفه مارقه ابتدعت لنفسها صفة او لقب الشرعيه في حرب عام 1994م التي شنها الشماليين ضد الجنوب واحتلوه بقوة السلاح واستمروا يمارسون شتى صنوف الافعال والاقوال الاجراميه اللا انسانيه ضد الجنوب وشعبه حتى عام 2015م، وبعد حرب الشمال الثانيه ضد الجنوب في عام 2015م ايضا كررت هذه العصابات نفس الاسطوانه واطلقت على نفسها صفة  الشرعيه وهي بعيده بعد السماء عن الارض من هذه الصفه الا انها تتخذ منها غطاء لافعالها الاجراميه القاتله اللصوصيه الفاسده الممنهجه غير ان نتائج حرب عام 2015م جاءت خلافا لما كانت تتوهم وتشتهي عصابات الشمال وتغير الوضع لصالح الجنوب وخابت امانيها وفشلت خططها الاحتلاليه وطردها المقاتلين الجنوبيين من ارضهم بقوة السلاح وتسابق افرادها هاربه نحو الشمال يجرون خلفهم ذيول الانهزام والرعب والمهانه تاركين قتلاهم وجرحاهم تنهشهم الكلاب  واسلحتهم متراميات غنمها مقاتلي الجنوب،   

-والحقيقه فان هذه.العصابه هي عباره عن لفيف من تچار الحروب المحترفين ذوي السوابق الاجراميه والتاريخ الاسود المرفوضين والملفوضين من قبل شعبي الجنوب والشمال باعتبارها صانعة وراعية وممولة ومنفذة الارهاب والتطرف وهي المدان الاول في كل الحروب والمشاكل والكوارث والماسي التي تعرض لها الجنوبيين والشماليبن معا خلال السنوات الماضيه ولم تنتهي حتى اليوم وستظل اثارها السلبيه عقودا وقرونا من الزمن

- ونحن الجنوبيين عندما نتكلم او نكتب في وسائل الاعلام حول  السلوكيات الاجراميه لعصابات الشمال وحول غدرها ولصوصيتها وتسولها وحول محاولاتها تمييع اتفاقية الرياض والتنصل عنها وكذا جرائم الاغتيالات التي ترتكبها هذه الايام بحق ابناء الجنوب في عدن الذين يقاتلون المليشيات الحوثيه الايرانيه في كل جبهات القتال جنوبا وشمالا باصاله جنوبيه عربيه وعقيده دينيه خالصات، وهذه العصابات المشكوك في عروبيتها تحشد قواتها نحو شبوه وابين الجنوبيات بالتنسيق مع مليشيات الحوثي وتسلمها المواقع العسكريه طوعا وتزودها بالاسلحه التي حصلت عليها من دول التحالف العربي لقتال المليشيات الحوثيه وليس
لتسليمها لها ،
فلا نعني بما نقوله ونكتبه اننا خائفين من هذه العصابات الاسترزاقيه الحراميه سيئة الصيت او اننا ضعفاء او نشكو منها، ونحن الذين لم نخاف منها في حرب عام 1994م وبعدها حين كانت جيوشها وترسانة اسلحتها انذاك تكفي لتحرير فلسطين العربيه من الاحتلال الصهيوني ونحن حينها لا نملك قطعة سلاح واحده ولم ننهزم او نستسلم او نخضع لعصابات تركيا وايران اليمنيه وغيرها،

- وهدفنا مما نتكلم ومما نگتب هو اضهار حقائق تلك العصابات وفضحها وتعريتها للراي العام المحلي والعربي والعالمي،

- والجنوب والحنوبيين اليوم ليس الجنوب والجنوبيين ما قبل عام 2015م، وهانحن نقاتل هذه العصابات الاخونحيه الارهابيه والمليشيات الحوثيه الشيعيه في كافة جبهات الحرب الشماليه والحنوبيه في وقت واحد وانزلنا فيها اقسى وامر الهزائم الساحقه وقادرين على مواصلة قتال جميع اعداء الجنوب وتطهير ارضنا من اوباش ونفايات الاحتلال الشمالي وانتزاع حرية شعب الجنوب واستعادة دولته كاملة السياده قريبا انشاء الله تعالى .

عن الكاتب

أبن الجنوب العربي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي