الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

كلنا الى جانبك

 كلنا الى جانبك

كتب ✍

   مازن الشلح الجحافي
**-*--***************

الغد الجنوبي خاص




العميد محسن احمد علي الأجدر بحسم كافة المشاكل باالمحافظه
علينا ترك المجال لأمثال هذا الرجل مالم اقرئو على الضالع السلام

هل يعود مجد محافظة الضالع من جديد

لأأضن ذلك وهناك من يحمي العناصر التخريبية في بيوتهم لايمكن لضالع ان تتنفس نفسها الطبيعي وهناك من يقتل ويدك قيم الأنسانيه
لايمكن لتنمية تنمو وفي اوساطنا كلاب تنهش جسم المحافظة
اين يكمن السر وماهيا الطرق التي يجب لها اليوم أن تحل لحل كافة الخلافات الشائكه التي تعصر باالمحافظة الى المجهول من المستفيد من ذلك وماهو المقابل لهم لأدخال الضالع في كنف الفوظاء والحرابة

✍  الرد بسيط جد قد يرد مازن الشلح بمفرده عن تلك الاعمال العين باالعين والسن باالسن والبادي اضلم فجرو منازل نرد باالمثل اشعلو النيران في جدران مكاتب سنشعل نيران غضبنا في جدران اماكنهم وفي اجسادهم القذره
قد يستغرب البعض كلامي هذا وقد يوافقني البعض عن مااقول وقد يقف ضدي البعظ عن مااقول
ولو اردتم الحق ظبط النفس والتعقل عند حدوث المشاكل هي الحل لفك كل العقد التي يصعب ترجمتها في وقتنا الحاظر
اخوتي الكرام ابنا محافظتي الشرفاء اليوم الضالع تشكو الضالع تنزف دما شبابنا يسفك في مواقع الشرف والكرامه دما اخوتنا ينزف في جبهات القتال وهناك من يريد ارباك الجبهه الداخليه بمشاكل مستنبطة من فكر شيطاني وعقول سوداء
هل لنا اليوم جميعا خلف العميد الركن الشيخ محسن احمد علي نقص دابر الفتنه المزروعه
هل لرجال وشباب الضالع الخروج بمسيره سلميه تدين وتستنكر تلك الاعمال الخارجة عن قيمنا وأخلاقنا وأهداف تطلعات شعبنا هل لرواد القلم الحر ان يوحدو خطابهم السياسي تجاه تلك الكارثه التي حلة في الضالع
هل للمعلم أن يتحمل المسؤليه ويرش الطلاب والطالبات ان مثل تلك الاعمال محرمه
هل لخطبا مساجدنا ان يعو ويفهمو ان المخطط كبير يستهدف بدرجه اساسيه اخونا السنه هل لااصحاب السنه وبعد اعلان موقفهم تجاه الاحداث التي حصلة أن اياديهم بريئه من ما يفعلون

✍ أن اوان الضالع ان تصحو من كابوس حلمها الفتاك ان اوان الحق ان يقال ولو على قطع رؤسنا
اخوتي الكرام  البلطجه امرها سهل بلفت جميع الأنظار بعمل تخريبي واحد
الرجوله والرجوله الصعبه في هذا الزمن تحارب من اقرب الناس لك
لهذا كفو عن الدعيا المفرطه وبادرو الى تكتيم الأفواه قبل فوات الأوان

عن الكاتب

أبن الجنوب العربي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي