الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

جنوبيون يهمنا نجاح أتفاق الرياض بقدر ما تهمنا خطوات تمهد أمام أستعادة الدولة الجنوبية

جنوبيون يهمنا نجاح أتفاق الرياض بقدر ما تهمنا خطوات تمهد أمام أستعادة الدولة الجنوبية

الناشط : أبــ هواش ــو الــشاعري

الغد الجنوبي /خاص




نتابع التطورات السياسية بأهمية وتمكنا على جمع نقاط عديدة تحدث عنها المحللين السياسيين في الخليج وكذالك الاعلامي المغربي ، من تلك النقاط نقطة توقفنا على نقاط توضيحة تجاهلها البعض وربما الجميع ، أيضا لم يكونوا على مفهوم الخطوة أو المرحلة المليئة في عدد المكاسب التي حققها المجلس الإنتقالي الجنوبي ، بحوار جدة وأتفاق الرياض الذي أنتج مكاسب لصالح القضية الجنوبية، وأستطاعة دولة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على أنجاح أتفاق الرياض ، الذي أعتمدت المجلس الانتقالي الجنوبي طرفا رئيسي فيه وليس مكونا بالحوار ، وحصل أتفاق الرياض على تأئيدات من الامم المتحدة والجامعة العربية والتعاون الخليجي والرئيس ترامب والرئيس المصري والدول المانحة وروسيا الاتحادية والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وفرنسا وكندا وتأئيدات فردية لكافة الدول الدائمة في العضوية .

أيضا جأئت التائيدات بعد رؤية المكاسب الجنوبية ، التي فرضت وجعلت شكل الحوار بين طرفين الأول المجلس الانتقالي الجنوبي والاخر الحكومة اليمنية ، تحاورت الطرفين وليس مكونات ، وحيث أصبح المجلس الانتقالي الجنوبي طرفا رئيسي ب" أتفاق الرياض " المختص بشؤون المراعاة والأحترام لأرادة الشعب الجنوبي ، وأيضا من مكاسب أتفاق الرياض ، أنها الحصار على الجنوب داخليا وخارجيا ، جعل المجلس الانتقالي الجنوبي طرف سياسي معترف به إقليمياً وشريكا أساسي في مكافحة الارهاب الدولي ، وطرحت ضمانات دولية لحدوث أي تنازلات تمس ثوابت القضية وتطلعات الشعب الجنوبي والثورة الخاصة به ، وغيرها كثير من المكاسب التي تحققت خلال فترة الحوار وصولا الى أتفاق الرياض .

أيضا هناك أكتسبت المرحلة ما حققه المجلس الانتقالي الجنوبي برؤية أولية ومطروحه ضمن بنود أتفاق الرياض ، حول أعادة بناء المؤسسات الجنوبية وتثبيت رؤية محاربة الفسادين وعبث تجار الحروب وناهبين المال العام والايرادات ، وأهم المكاسب ظهور حكومة الشرعية اليمنية بمظهرها الضعيف سياسيا وعسكريا وأنتزع منها نصف شرعيتها ، أيضا تمكن الانتقالي على فرض نفسه طرفا سياسيا له دولة وله مكانه دولية معتمدة وأعترافات دولية ، ووضع الانتقالي نفسه أمام العالم بشكل جغرافيا وسياسيا وأمنيا ، وعسكريا ، صنع محورا رئيسي لتحقيق السلام في المنطقة الجنوبية المحررة أولي .

أما عن حوارنا وأتفاق ممثلنا الانتقالي على بنود الأتفاق ،فقد تمكن الانتقالي على الدخول الى ساحة المواجهات مع الحكومة اليمنية ، وهذا يعتبر هدفا وضعه ضمن بنود الأتفاق التي وافق عليها الانتقالي كبنودا لاقناع التحالف العربي فقط، وليس الانتقالي متلزما عليها أو بها ، فنحن جنوبيون لنا مبدأ ، من خلاله نستطيع نتجاوز بنود"أتفاق الرياض"وقلب الطاولات والتسويات كما حصل لتفاوض السويد ، وهكذا تحدث عند حالة عودة المؤامرات والمراوغة ضد قضيتنا وشعبنا أو تكرير أسلوب العبث من الفاسدين وناهبين المال العام والحقوق الخاصة في الشعب الجنوبي .

 أخبرنا العالم مرارا وتكرارا ، أن الشعب الجنوبي تحمل ولازال يتحمل طعنات عديدة ولازال يقدم التضحيات بالرجال والغالي والنفيس لأجل أستعادة الدولة المسلوبة ، أعلان أستقلالها هو أعادة الاعتبار للهوية الجنوبية ، التي طمسها وزورها الاحتلال اليمني في الوحدة اليمنية المشئومة والتي تعتبر من أبشع وأنجس أحتلال بشري على مر التاريخ العالمي .

سنجتاز كل تلك المطبات والعراقيل ، ومهما تكون وعورة الطريق حتما سنصل الى هدفنا المنشود ، هو استعادة دولتنا الجنوبية بكامل السيادة وموقعها الاستراتيجي عالميا ، نحن الجنوبيين لا يهمنا أتفاق الرياض حينما يحدث الضغط على الشعب الجنوبي ، لنا أصرار عجيبا وغريبا حين يتعلق الامر بتجاوز الخطوط الحمرأء ، من قبل ما يسمئ الشرعيون والمنتمين للاحتلال اليمني .

عن الكاتب

أبن الجنوب العربي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي