الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

المناظل العميد/ علي محمد الكود ( الأب الروحي للمقاومة الجنوبية )

المناظل العميد/ علي محمد الكود
( الأب الروحي للمقاومة الجنوبية )

أ.ع / نزيه مرياش
في الوقت الذي تفشى الفساد وتدهورة اوضاع البلاد، واصبح كلآ يناشد باسم الوطن والوطنية ولكن افعالهم لا تمس للوطنية بأي صلةوعندما يوميآ تصبح على وجه اليأس وتمسي على وجه الحزن ،يأتون رجالآ يحملون في يمنيهم الامل والخير وفي شمالهم نور المستقبل ليضيوء طريق النجاة و يخلقوا النجاحات الواحد تلو الآخر ، أنه المناظل العميد/ علي محمد الكود( الأب الروحي
للمقاومة الجنوبية) الذي كفن اليأس وبثق نور الامل والفرح كالنبتة التي تنمو وسط صخرة لا تحتوي على ذرة تراب ، علمآ بأن ترابه ومائه وهوائه ( مصداقيته وعفويته و شعبيته واخلاصه لعمله واهمها حبه لوطنه بالفعل وليس بالقول فقط)
المناظل العميد / علي الكود الذي يشهد له الحجر والشجر  واخيرآ البشر عن مواقفة المشرفة النبيلة والوطنية في اصعب واخطر الظروف التي تمر بها البلاد ، في الوقت الذي كان الإعلام المحلي والاقليمي والدولي يتحدث عن معركة المقاومة الجنوبية ومنجزاتها الاسطورية الباسلة النادرة كانت هناك معركة خفية ولكنها لا تقل خطورة عن المعركة ضد الميليشيات الانقلابية أثناء اجتياحها عدن الحبيبة ،وهذة المعركة الخفية التي كان بطلها المناظل العميد/ علي الكود(  الأب الروحي للمقاومة الجنوبية) الذي عمل المستحيل لتأمين  الغذاء و الملابس والمشتقات النفطية والمهمات العسكرية الأخرى وتموينها إلى كل الوحدات المرابطة في جبهات القتال في جميع بقاع المناطق الجنوبية لايهمة صعوبة أو خطورة الامر،الأهم بالنسبة له أن يبرئ ذمته ويوصلها إلى رجال المقاومة الجنوبية حتى وان كان على حساب حياته ، وكان داعم بماله الخاص والدليل على ذلك ما سمعته من اللواء ركن/ د. صالح محمد حسن / مساعد وزير الدفاع لشؤون الدعم اللوجستي حيث قال ( في الايام الأخيرة عندما اصبح المجوسي الانقلابي على مشارف التواهي وفي تلك الليلة ذهبت الى المناظل العميد/ على الكود وهو مستلقي على سيارة هيلوكس ويخبره بأن لا يوجد مع المقاومة غذاء ويخبرة المناظل العميد/ علي الكود بأنه لا يملك سوء ذهب زوجته وكما عرفناه بالاب الروحي لابطال المقاومة ذهب بسيارته وباع الذهب واشترى غذاء للمقاومة ليصمدو أمام المجوسي الحوثي ) فهل هناك من الذين عاصروا مراحل الجنوب يخبرني بأن هناك قائد صنع ما صنعه المناظل العميد الركن / علي الكود ، هذة حقيقة يجب أن نذكرها ونتغنى بها لأنها لن تتكرر مرة أخرى .
واقول لشعب جنوب افريقيا إذا كان لديكم منديلا لتفتخروا به ، واقول لشعب كوبا إذا كان لديكم كاسترو لتتباهوا  باسمه، فنحن شعب الجنوب لدينا المناظل العميد/ علي الكود لنتغنى ونفتخرا بأنجازاته ومواقفة الوطنية الانسانية الاستثنائية التي ليس لها مثيل على مر التاريخ في الوقت الذي توارى بقية القادة عن العيون ..
أعتقد الحوثي بدخوله عدن أن هناك صعوبه على المقاومة أن تقاوم طويلآ لعدم وجود دعم طويل الامد ولكنه انصدم من الدعم اللامنتهي من قبل الأب الروحي لابطال المقاومة لمواجهة الميليشيات الانقلابيةولم يكتفي المناظل فقط بالدعم بل قاتل هو واسرته حتى آخر رمق ، متناسيآ دوره بأنه يقتصر على الدعم فقط لأن حبه لوطنه ودينه اجبره على النظال ليحصد من هذة الحرب جريحين وشهيدين ، الجريح/ احمد الكود ، اخو المناظل/علي الكود ،أصيب بطلق ناري على مستوى الظهر سببت له شلل نصفي جعلته طريح الكرسي المتحرك لا يقوى على النهوض حتى هذة اللحظة وايضآ الجريح/صالح الكود ،اخو المناظل/ علي الكود ،أصيب في وجهه وراسه حرمته من حاسة السمع إلى هذة اللحظة
والشهيد/محمد سالم الكود ،ابن اخو المناظل/ علي الكود ، الذي استشهد في جبهة حجيف في ليلة العيد وايضآ الشهيد/ علي الوعل ،خال المناظل/علي الكود ،الذي استشهد في ابين رحمة الله عليهم وعلى قائدهم ( الأب الروحي) الذي دعم الوطن بالمال والجرحى والشهداء، ألم أقول لكم بأنه وطني بالعمل والتضحية وليس بالقول فقط...
ومن سماته الانسانية والاخلاقية أنه في معركة اغسطس2019م  عندما تم محاصرة قوات العميدالركن/ سند الرهوة ،قائد اللواء أول حماية رئاسية، في المعاشيق علمآ بانهم لايملكون غذاء وماء وكانت المعركة في أوج نارها ظهر الملاك الانساني العميد/ علي محمد الكود يقود شخصيآ موكب من السيارات محملة بالغذاء والماء والفاكهة بأنواعها وسط المعركة لم تمنعه وابلات جميع الاسلاحة من التراخي عن أداء واجبه الانساني لايصال الغذاء للمرابطين في المعاشيق ليرسم لنا صورة رائعة عن الروابط الاخوية الجنوبية التى اثبت بهذا الموقف أننا كلنا جنوبيين ولا يوجد بيننا فارق وتميز ولا يعني أن شخص مع طرف فعلينا أنا نتركة أو نهجرة فنحن جميعآ دمائنا واحدة ومحرمة على بعضنا واصلنا واحد وهدفنا واحد ويجب ان ندعم بعضنا ونقف بجانب بعض وننسى الاحقاد ونتحد ضد عدونا الوحيد العدو المجوسي الذي هدفه الأول هو تغير عقيدتنا فبهذا الموقف من الأب الروحي يجب أن يدرس في المدارس ويجب ان يخلق ويزرع في جميع قاداتنا لكي نصنع مستقبل جنوبنا لأن لا يمكن أن تبناء الامم قبل أن تزرع الأخلاق ( إنما الامم الاخلاق مابقيت * فأن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا) ..
بموقفك هذا اثبت للجميع انك غيور على شعبك ووطنك وانك تعمل المستحيل للم شمل الجنوبيين بكافة اطيافهم وأن مازال هناك قادة يبعثوا الامل في الشباب ليطمئنهم بأن مازال الجنوب بخير وان المستقبل زاهر غصب عن اعدائنا ..

عن الكاتب

عبدالرب العقيلي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي