U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==


 

بحثاً عن إسطوانة الغاز المواطن هو الضحية والفساد يطغى على السطح

بحثاً عن إسطوانة الغاز المواطن هو الضحية والفساد يطغى على السطح .

الأحد ٢٠٢٠/٦/٢١م
وضاح الخوبري
الغد الجنوبي / خاص


الغاز المنزلي الهم الذي يؤرق الجميع وينكد عيش الكثير من الأسر التي لا تجد إسطوانة الغاز الذي يباع بالسعر الرسمي (٢٨٠٠) ريال للأسطوانة الواحدة بينما يتوفر بكثره في المحطات وفي السوق السوداء بأسعار باهظة
أتهامات عديدة وجميع الأصابع تشير إلى أن محطات الغاز بمديرية قعطبة تختلق الأزمات وتصطنع الفوضى لتشكل أزمة للموطن وبقدرة قادر بين ليلة وضحاها  يضيع الغاز من الاسواق ويزداد الطلب علية لصبح المواطن بين كماشة الغلاء وجشع التجار .
شهود إعيان يؤكدون انهم شاهدوا العديد من المقطورات التي تدخل محطة الغاز بقعطبة .

الجهات الرسمية هيا الأخرى تؤكد عن توفر مادة الغاز وبكثره وترجح الأسباب الى تعنت مالكي محطات الغاز الذين لا يلتزمون بالحصص المحددة لكل منطقة ولا تعتمد المندوبين الذين يتم تعيينهم من قبل الجهات الرسمية ذات الاختصاص ولا يمتثلون لخطة التوزيع وفق التعداد السكاني للمنطقة.


المواطنون يطالبون السلطة المحلية بتحديد موقفها الواضح تجاه هذا التلاعب بحقوق المواطنيين بأستدعا مدير مكتب الصناعة والتجارة ومالكي المحطات للتوضيح ،مالم فإنهم سيلجأون الى التصعيد السلمي لإيقاف هذا التلاعب بحقوقهم وإستثمارها من قبل التجار.


رحلة العناء والمعاناة تلاحق المواطن الغلبان على أمره تارهً الأوبئة وتارات ٱخر الأحتكار والمغالاة بالأسعار التي تذبح من الوريد إلى الوريد
في ظل جائحة كورونا يقراء المواطن الفاتحة على نفسة ولسان حالة يقول تعددت الأسباب والموت واحد فمن يكبح جشع التجار الذين لا يخافون لومه لائم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة