الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

العميد / عمر مشبع حكايه من التاريخ

استغراب ... وتأمل ....
ك/ العميد عمر مشبع ،،،،

⚫حكايه من التاريخ ، وما الامس عنا ببعيد ، حرب صيف 1994 م كفروا الجنوبيين وقامت عليهم حرب عبثية ، أكلت الأخضر واليابس ، وحولوا شعب الجنوب الى شعب بلا أرض .
⚫وصفوا الجنوبيين بانهم شيوعيين والملحدين والخارجين عن الدين والانفصاليين ،

⚫بعد أن اجتاح الجنوب ضلة التهم تطالهم وشرد البعض واقصوا الكوادر من وظائفهم وتوقف رواتبهم وسلب منهم كل شي .
لكن لم يصمت شعب الاحرار فهناك شكلة حركات رافضة للاستسلام والخضوع وابا الشرفاء أن لا يكونوا عبيد في باب اليمن .
بدء الجنوبيين بتشكيل حركات المقاومة الجنوبية بما كان يعرف بحركة حتم وموج ، لمقاومة الاحتلال اليمني.
فسرعان ما مواجهوا الآلة العسكرية بابسط الوسائل وأشعلوا نار الثورة الجنوبية المسلحة ومن ثم .. المسيرات السلمية ،
⚫لكن وجهتهم قوات الاحتلال بالآلة العسكرية واستعمار قمعي لن يوجد له مثيل في العالم فلن يخضع ولن يخاف الاحرار من السجون والقتل .
فكان شعار المقاومة سلاحٌ في الميدان، وقتالٌ في الجبال والحواري والوديان، واشتباكٌ مع العدو في كل مكان، وثباتٌ على الموقف أياً كان الحال، وصمودٌ على الحق مهما اشتدت الصعاب، وعظمت التضحيات وضاق على العنق الخناق، وتحشرجت الروح وكأنها الفراق،

⚫ هنا القلب يعصر الم من ابنا جلدتنا للاسف كان هناك اعوان مع الاحتلال من ضعفاء النفوس والجبناء وعشاق العبودية ،
البعض سارع  الى حضن الموتمر والبعض الآخر إلى خضن الإخوان المسلمين ( الإصلاح ).

⚫  فمنهم من رقص على أشلاء  شهداء الجنوب  وتلذذ بتعذيب الجرحى  والمعتقلين .
 والبعض الآخر كان مطبل ومزمر وملمع الاحذيه للأحتلال ، وهناك في الشق الاخر من كان خائن وسمسار مع الانذال ، البعض الآخر خُدع وأوهموه ان الامر انتهى، أن الجنوب قد أبتلع  وأصبح في خبر كان .

🔴  عبثاً حين رقصة  العلوج ،   
جهلهم وغبائهم   زين  لهم نهاية دولة الجنوب 
تناسون  أن لا فناء  الثائر   فنار الثورة قادم  لا محال،
إنّ مَنْ يعتقد أنّ نجم الثورة قد أفَل , فإما أنْ يكون خائناً أو متساقطاً أو جباناً , فالثورة قوية كالفولاذ,حمراء كالجمر. باقية كالسندان .عميقة كحبنا الوحشيّ للوطن.

🔵 وفجر الجنوب قادم ، فنار الثورة لن ينطفئ فجاه ،
يوما لم تصنعه أشعة الشمس بل صنعته أيادي الشجعان مستغليين   أعلان  الحوثي اجتياح الجنوب  فاشتعل   نار الغضب  الجنوبي ودسنا انف المجوس في تراب الجنوب  .
بعد الصمود الاسطوري  تم تحرير المحافظات الجنوبية  رافعين راية  النصر الجنوبي .  
فضلاء  كلاب صنعاء في نباح والمنبطحون  ينعقون كما ينعق الغراب ، يندبون حظهم  سيئ  السيط . 
هناء نقول 
لا امل أن يصحوا من سباتهم وأحلامهم الهزلية   حتى وان أنعدل ذيل الكلب .

لا تأسفنَّ على غـدرِ الزمانِ لطالما رقصت على جثثِ الأسـودِ كلاب.. لا تحسبن برقصها تعلوا على أسيادها.. تبقى الأسودُ أسوداً والكلابُ كِلابا"،

عن الكاتب

عبدالعزيز الحميدي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي