الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

يوم 27ابريل يوم إعلان الحرب على الجنوب من قبل علي عبدالله صالح ويوم حافل بالدموية والمغالطات والإنقلابات.

يوم 27ابريل يوم إعلان الحرب على الجنوب من قبل علي عبدالله صالح ويوم حافل بالدموية والمغالطات والإنقلابات.



طارق القحطاني✍️

في مثل هذا اليوم 27ابريل 1994م كان يوما تاريخيا مشئوما بإعلان صالح خطابه التاريخي المحموم من ميدان  السبعين واعلان الحرب على الجنوب.
قد تمر السنوات بعقوده الزمنية وقد ينسى الأنسان، انما التاريخ هو اكثر حرصا واكثر حصافة على تدوين التاريخ الناصع والتاريخ الأسود لكل ديكتاتور ضالم أو حاكما عادل ليحتفظ بأحرفه الخالده يحكيها للأجيال.
ومايوم 27ابريل1994م واحدا من تلك السجلات السوداء التي يحكيها التاريخ عن التاريخ الأسود لنضام صالح وزبانيته على مدار 40عام تدرج صالح عبر المؤمرات والإنقلابات حتى وصوله السلطة وحكم اليمن اكثر من 33 عام.

التاريخ يحكي بختصار
إن


 الخطاب الشهير ألقاه الرئيس علي عبد الله صالح العام 1994.

وطوال 40 عاماً في اليمن، لم يكن يمر يوم "27 أبريل" من دون الاحتفال به تحت مسميات تعددت من فترة لأخرى.

فالرئيس اليمني الأسبق إبراهيم الحمدي رحمهوالله جعل من "27 أبريل" يوماً للجيش. ويصادف التاريخ أيضاً قيام علي عبد الله صالح بحركة انقلابية ضد درهم أبولحوم أصبح صالح بموجبها قائداً للواء تعز بدلاً من أبولحوم.

كان نفوذ بيت أبولحوم يومذاك كبيراً، لذا، اعتبرت العملية جريئة للغاية. وتم من يومها اعتبار الضابط علي عبدالله صالح شخصاً يجب التعامل معه باحتراس واحتراز. ويقول أشخاص عايشوا تلك الفترة إن الحمدي خلع على صالح لقب "تيس الضباط" بسبب تلك الحركة التي تمت ضمن مسلسل إزاحة قيادات عسكرية محسوبة على الرئيس الأسبق عبدالرحمن الإرياني.

ظل الرئيس الحمدي وخلَفُه أحمد الغشمي، يحتفلان بـ"27 ابريل" باعتباره "يوم الجيش". ثم تحول "27 ابريل" بعد الوحدة اليمنية 1990 إلى "يوم الديموقراطية" إذ تم اختياره موعداً للاقتراع للانتخابات البرلمانية.

في 27 ابريل 1993، موعد أول انتخابات برلمانية بعد الوحدة، نُكب الحزب الاشتراكي اليمني شريك الوحدة الجنوبي، حينما حل ثالثاً من حيث المقاعد بعد المؤتمر والاصلاح، وثانياً من حيث الأصوات. هذه النكبة أسهمت في تصاعد الأزمة بين الرئيس علي عبدالله صالح ونائبه الأمين العام للحزب الاشتراكي علي سالم البيض الشريك الأساسي في تحقيق الوحدة اليمنية

في التاريخ نفسه، وبعد عام واحد (27 ابريل 1994)، ألقى صالح خطاباً شهيراً في ميدان السبعين في صنعاء، اعتبره البيض الرئيس الجنوبي الشريك في الوحدة "خطاب حرب". وما هو إلا اسبوع حتى اندلعت حرب بين الجنوب والشمال لتنتهي بلإنقلاب على الوحدة اليمنيه و إجتياح الجنوب يوم 7يوليو الأسود عام1994م و انتقل على اثرها البيض الى سلطنة عمان وتفرد صالح بالحكم.

في 27 ابريل 1997، جرت ثاني انتخابات برلمانية. وكان الدور هذه المرة لحزب الإصلاح الاسلامي حليف صالح في حرب 94، اذ تلقى "الاصلاح" هزيمة قاسية انتقل على إثرها من ائتلاف الحكومة إلى صف المعارضة.

ثم جرى الانقلاب على "يوم الديموقراطية" بعدما اتفق صالح وأحزاب المعارضة على تأجيل الاستحقاق الانتخابي المقرر في 27 ابريل 2009، وذلك بواسطة ما سمي "اتفاق فبراير" الذي تم الانقلاب عليه هو الآخر عبر ثورة 2011 التي أطاحت صالح، وأتت بنائبه عبدربه منصور هادي.


وهكذا يضل 27 ابريل احد الملفات الحافلة بتاريخ صالح الأسود افتتحه صالح بالخيانات والمؤمرات على رفاقة وشعبه وشركائه في الوحدة لينتهي بنفس التاريخ كا مجرم وخائن مات ولم يدفن ،قد ينسى الأنسان أويغفل ويبقى التاريخ اكثر دقة وحصافة ولم يهمل يخبرنا إن صالح اساس كل المصائب والدمار لشعب اليمني والوطن.


عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي