U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة


ابوظبي | خاص
الاربعاء، 14 ابريل 2021م

التقى الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، اليوم الاربعاء، في العاصمة الاماراتية أبوظبي، المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة الى اليمن، سعادة مارتن غريفيثتس.

بحث اللقاء مستجدات الملف السياسي والعسكري والإنساني، ومجمل الأوضاع في بلادنا، حيث يأتي هذا اللقاء ضمن المباحثات والجهود المكثفة التي تبذلها الأمم المتحدة في سعيها للوصول الى وقف شامل لإطلاق النار، وبدء عملية سياسية شاملة.

حيث أكد الرئيس الزبيدي على دعم المجلس الانتقالي الجنوبي لجهود المبعوث الخاص، واستعداد المجلس للانخراط بشكل جاد في كافة مراحل العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة، مشدداً على ان حل قضية الجنوب وفق تطلعات الشعب الجنوبي المتمثلة في استعادة هويتهم واستقلال وبناء دولتهم هو أساس لأي حلول مقترحة، مشيراً الى أن فاعلية أي حلول قادمة يكمن في قدرتها على معالجة أسباب الصراع الذي انطلق منذ 1994م على أساس قضية الجنوب.

مضيفاً أن واقع الأطراف على الأرض يستدعي صياغة مبادرة أممية تنظم مفاوضات واقعية وجادة، وتعكس الحاجة الماسة لمعالجة الصراع الجنوبي الشمالي، مبادرة تحترم تطلعات وخيارات الشعب في الجنوب، وتضمن انهاء ملف الأزمة المتجدد والمستمر منذ 1994م.

وأشار الرئيس الى ان المجلس يدعم عملية وقف اطلاق نار شامل، مؤكداً ان القوات الجنوبية مستمرة في التزام حالة الدفاع والاستعداد لمواجهة اي استهداف او اعتداء يتعرض له الجنوب.

وأضاف الرئيس القائد ان المرحلة تستدعي اجراءات وقرارات شجاعة لمواجهة التحديات الماثلة اليوم وفي طليعتها عودة النشاط الارهابي بعد خروج قوات النخبة الشبوانية، والاستهداف المستمر من قبل الجماعات المتطرفة للقوات والقيادات الجنوبية في أبين وشبوة ووادي حضرموت، مشيراً الى ضرورة اضطلاع المجتمع الدولي ودول الرباعية والتحالف العربي بدور جادّ لمواجهة هذا التحدي بالغ الخطورة.

وشدد الرئيس على ان الجنوب واليمن يواجهان أزمة انسانية حادة، تتمثل في انقطاع المرتبات، وانعدام الخدمات، وجائحة كورونا المستجد، في ظل بنية تحتية طبية متهالكة، وغياب حقيقي للدور الإنساني الإقليمي والدولي، مؤكداً على ان المجلس يبذل كل ما يستطيعه لمساعدة الناس وفق الامكانات المتاحة.

من جانبه، قال المبعوث الخاص إن العملية السياسية الشاملة تحت رعاية الأمم المتحدة ضرورية لتحقيق سلام مستدام، وأعرب المبعوث الخاص عن قلقه إزاء تدهور الوضع الإنساني والاقتصادي والأمني​​، مشيرًا إلى أن البلاد بحاجة إلى دعم إنساني عاجل.

حضر اللقاء نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي الشيخ هاني بن بريك، والاستاذ مراد الحالمي عضو هيئة الرئاسة، والاستاذ عمرو البيض عضو هيئة الرئاسة المبعوث الخاص للرئيس، والاستاذ محمد الغيثي نائب رئيس الإدارة العامة للشؤون الخارجية.

وحضر مع السيد مبعوث الأمين العام، السيد معين شريم نائب المبعوث، اللواء ماكنتوش المستشار العسكري للمبعوث، والمسشار السياسي للمبعوث السيدة ابريل الي، والمساعد الخاص للمبعوث فرانزسكا زيتهالر.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق