الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

الجنوب وتداعيات المواقف.


الجنوب وتداعيات المواقف.
..................
 كثيرة تلك المواقف والتجاذبات السياسية التي تبرز هنا وهناك، تتنوع وتتوافق أحيانا وتتقاطع أحيانا أخرى لكنها في كثير منها تصب في اتجاه وطني عدى قليل منها ألف أصحابها في السير عكس الخط بدوافع ربما تكون دخيلة على بعض أصحابها، لكن المقدمات السليمة ستكون نتائجها بالضرورة سليمة، تسوق أصاحبها نحو غاية سليمة، ومع ذلك لابد أن نلتمس العذر لبعضنا، كي نبحر بالسفينة إلى بر الأمان، ومادام الصوت الوطني هو الغالب فينا فلاخوف من أصحاب العناد لأنهم حتما سيعودون إلى جادة الصواب  ففي الجميع روح وطنية صادقة وبعضها ضعيفة لابد من الارتفاع بها نحو الوطن وأن نقيم عليها الحجة كي تكون مختاره بمواقفها ونكون معها على طريق سواء  فتتصدر المشهد السياسي خيارا وطنيا بعيدا عن التمترس خلف أسوار الخطأ ويكون الجنوب أولا ومادونه سيأتي ثانيا أو يرحل، وهنا نؤكد أننا بالفعل نعيش لحظات لا ترتقي أفعالنا فيها إلى المستوى المطلوب لأن الأساليب في الأقوال والأعمال تكون قاصرة إن لم ترتق إلى مستوى الطموح الوطني لشعب الجنوب وهو تحرير واستقلال، وهنا تظهر العثرات عند كثير من الكتاب سواء كان ذلك في الابتداء في الكتابة أو الرد، وبرز ذلك واضحا في طرح الرؤى تجاه الانتقالي سلبا أو إيجابا والأولى أن تكون إيجابية حتى في حال الانتقاد لأن القصد منها هو البناء والتقويم وليس الهدم.
الانتقالي تأسس وله أهدافه وخططه وله قياداته التي تعمل بجد ليل نهار، وله قيادات تعمل  بالمسار، وهنا أقول إننا أمام مساحة كبيرة تستوعب كل اللاعبين الوطنيين المخلصين إذا أرادوا العمل والتوجه الى الأفعال بدلا من الوقوف عند محطات الأقوال.
فما الذي يمنع باقي القوى التي لم تنظم في الانتقالي للعمل والتوافق على رؤى وطنية موحدة تسير في مصلحة الشعب الجنوبي وتنجز قضيته العادلة، وفي اعتقادي أن الأسباب منفية وهي مجرد أعذار أو أنها تعبر عن صورة من صور المناكفات التي ألفناها في مواقع التواصل.
  نعم هناك قصور وهناك أخطاء ولكن هناك بالمقابل جهود تبذل هناك تضحيات بالدم والأرواح هناك أعداء يتربصون بالجنوب ومدخلهم الوحيد أنا وأنت وهو، فإذا عملنا بجد وحرص سيقف الأخر ليتأمل عملك وترغمه على الفعل السليم داخل الانتقالي وخارجه.
لابد من العمل والإخلاص كي نكمل ماتأسس للجنوب وهو اليوم منجز كبير ونقارن بينه وبين غيره ماذ يفعلون للجنوب وإلى أين يريدون حرف مسار القضية نزولا عند رغباتهم الذاتية أو تلذذا بالخصومة من باب جادل تعرف.
الجنوب للجميع وبالجميع، لكن الجنوب له سقف لايجوز أن ترفعه أو نوطية لإشباع الذات أو حتى التقليل من دور الانتقالي، ولهذا علينا أن نعلم جيدا أن ماتأسس في الانتقالي هو مكسب جنوبي كبير علينا العمل معه وتصحيح ما أعوج منه فهم بشر يعملون ويخطئون وهنا يأتي الواجب علينا جميعا بأن نراجع المواقف السابقة نترفع عن الشطط ونلامس  أيد تعمل لتلافي العطب.
السفينة مبحرة واجبنا جميعا الحفاظ على خط سيرها كي نصل بها إلى بر الأمان وهذا هو المطلوب، وليس من الضروري أن نختلف عن ربانها مادامت مبحرة طريق   السلامة.
أخيرا أجدد دعوتي للجميع أن ترحل خلافاتها الثانوية ونعمل على تحريك كل ما من شأنه يقدم مصلحة شعب الجنوب إن كنا صادقين والتحية لكل محب للجنوب ولحمته.
د. صالح الوجيه
أمين عام المفوضية الجنوبية المستقلة لمكافحة الفساد

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي