U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==


 

الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يُكرّم الكاتب والقاص الجنوبي الكبير أحمد محفوظ عمر

الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي يُكرّم الكاتب والقاص الجنوبي الكبير أحمد محفوظ عمر

الرئيس عيدروس الزبيدي
العاصفة نيوز | خاص
كرّم الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الأربعاء، في العاصمة عدن، الكاتب والقاص الجنوبي الكبير أحمد محفوظ عمر.

وخلال التكريم، أشاد الرئيس الزُبيدي، بالكاتب والقاص الجنوبي الكبير أحمد محفوظ عمر، معبرًا عن اعتزازه، وفخره بالمحطات الأدبية والتاريخية، والسجل الحافل الذي يتمتع به الكاتب والقاص الجنوبي أحمد محفوظ عمر.

وأشار الرئيس الزُبيدي إلى أن هذا التكريم يأتي تقديرًا، واعتزازًا لمقام، ومكانة القاص أحمد محفوظ، ودوره الكبير في الحركة الأدبية والثقافية في الجنوب.

وأكد الرئيس الزُبيدي أن جهود، وابداعات الأدباء والمثقفين الجنوبيين من الرعيل الأول، كانت، وما زالت محل فخر واعتزاز كل أبناء الجنوب، مشيرًا إلى أهمية تجسيد تلك الابداعات على أرض الواقع.

واعتبر الرئيس الزُبيدي أن الثقافة والأدب هما الركيزة الأساسية لحضارة الأوطان، وهو ما يجب العمل عليه في الجنوب حتى تحقيق الهدف الأسمى المُتمثل في استعادة دولة الجنوب كاملة السيادة على كامل حدودها ما قبل 21 مايو 1990م.

ونوه الرئيس القائد بأن المجلس الانتقالي الجنوبي يُولي جميع الأدباء والمثقفين والكتاب الجنوبيين، الذين تعرضوا للتهميش، والإقصاء، بعد 21 مايو 1990م، اهتمامًا كبيرًا، مؤكداً أن قيادة المجلس ستبذل كل ما بوسعها لانتشال أدباء وكتاب ومثقفيّ الجنوب من أوضاعهم الصعبة التي وصلوا لها بفعل ممارسات نظام صنعاء المُتعمدة ضدهم، ورعايتهم رعاية كريمة نظير جهودهم الأدبية والثقافية في الجنوب.

ولفت الرئيس الزُبيدي إلى أن من أهم اتجاهات المجلس الانتقالي الجنوبي، هو الاهتمام بالتعليم والثقافة في الجنوب، باعتبارهما أحد الركائز الأساسية لبناء دولة الجنوب القادمة، وذلك بعد أن تعرضت الحركة الثقافية والأدبية والتعليمية لتدمير مُمنهج من قبل سلطات الاحتلال اليمني.

وشدد الرئيس القائد على ضرورة اضطلاع كافة دوائر المجلس بدعم الثقافة الجنوبية والمثقفين الجنوبيين، والاقتراب من المثقفين والأدباء الجنوبيين، وكل ما من شأنه الحفاظ على الموروث الثقافي الجنوبي الأصيل وتوثيقه، في إطار استعادة هوية الجنوب الثقافية والأدبية.

بدوره، قدم الكاتب والقاص الجنوبي الكبير أحمد محفوظ عمر، شكره وتقديره للرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي على هذه اللفتة الكريمة، معتبراً ذلك التكريم ذا قيمة، ودلالة عظيمة في ذاته، ودافع، وتحفيز كبير لكل المثقفين والأدباء الجنوبيين بأن هناك من يقدر جهودهم التي يبذلونها.
وعبّر محفوظ عن اعتزازه بالمكانة التي يحظى بها الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنوبية، ودوره النضالي ورعايته للأدب والأدباء في الجنوب.
كما تطرق الكاتب والقاص الجنوبي أحمد محفوظ عمر إلى أهم اسهاماته، والتي ما زالت عالقة في أذهان الكثير من محبيه، شارحًا معاناته، وما تعرض له من تهميش، واقصاء بعد إعلان الوحدة اليمنية، وكذا الممارسات الممنهجة، والمُتعمدة التي تعرض لها، وعدد كبير من المثقفين والأدباء الجنوبيين بعد الوحدة.
وفي ختام التكريم، أهدى الكاتب والقاص الجنوبي أحمد محفوظ عمر نسخة من ثمرة جهوده القصصية للرئيس القائد عيدروس الزُبيدي.
ويُعد الكاتب والقاص الجنوبي أحمد محفوظ عمر، قيمة قصصية كبيرة في تاريخ الأدب المُعاصر في دولة الجنوب، وقد ترأس أعمال المؤتمر التأسيسي لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب في 28 نوفمبر 2018م.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة