U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


القائد محمد علي الحوشبي ينهي قضية اطلاق النار على المواطن بشير محمد عبدالله من قبل القيادي باللواء العاشر صاعقة سند حمايد

القائد محمد علي الحوشبي ينهي قضية اطلاق النار على المواطن بشير محمد عبدالله من قبل القيادي باللواء العاشر صاعقة سند حمايد

لحج / محمد مرشد عقابي:


أنهى الشيخ العقيد "محمد علي الحوشبي"، قائد قوات الحزام الأمني قطاع مديرية المسيمير بمحافظة لحج، تداعيات قضية اطلاق نار واعطاب سيارة واصابة مالكها بجروح بليغة والتي وقعت في احدى النقاط العسكرية التابعة للواء العاشر صاعقة بمنطقة السروى قبل حوالي عام وكان المجني عليه فيها المواطن بشير محمد عبدالله والجاني القيادي العسكري سند احمد حمايد.

وافضت الجهود والمساعي الإنسانية والخيرية الجبارة التي بذلها القائد محمد علي الحوشبي برفقة عدد من الوجهاء والأعيان والشخصيات الأمنية والإعتبارية والإجتماعية، بالنجاح والوصول الى تحكيم اقتنع به الطرفان يتم بموجبه انهاء تداعيات القضية وأغلاق ملفها.

هذا وثمنت النخب والأطر والأطياف السياسية والعسكرية والقبلية والإجتماعية بالمديرية، الجهود الكبيرة التي بذلها الشيخ العقيد محمد علي الحوشبي قائد قوات الحزام الأمني، والأدوار الكبيرة التي لعبها لإنهاء تداعيات هذه القضية وإغلاق ملفها نهائياً، مثمنين حرصه الشديد لأرساء قيم التصالح والتسامح وتعزيز عوامل الصمود والتلاحم الشعبي وعرى الإخاء والمحبة بين أوساط المجتمع.

من جهته، دعا القائد محمد علي الحوشبي، الجميع الى ضرورة الحفاظ على الروابط الإجتماعية والقبلية وتعميقها جذورها وإحياء القيم المثلى في رأب الصدع وإصلاح ذات البين وحل النزاعات والخلافات بين المواطنين بطرق مناسبة "سلمية وعادلة" وترسيخ قيم التآخي والتعاون والمحبة والوئام للحفاظ على الأمن والاستقرار والسلم الإجتماعي في كافة مناطق المديرية.

وحث قائد قوات الحزام الأمني، ابناء الحواشب خاصة والجنوب عامة، بضرورة الإحتكام للعقل والمنطق عند التعاطي مع مختلف القضايا والمشكلات، مشيراً الى ان الأجهزة الأمنية تقف دوماً الى جانب المساعي الخيرية الهادفة الى الصلح بما يكفل حقن الدماء وإرساء دعائم المحبة والتصالح والتسامح بين مختلف أفراد المجتمع بالصورة التي تسهم في تعميم المبادئ والأعراف والقيم النبيلة في العفو والسماحة وتخلق بيئة خالية من الضغائن والعقد والرواسب والعلل والأمراض والإختلالات التي تؤثر على حياة الناس.

وجاء في المحضر "وثيقة الصلح": تم بتوفيق الله تعالى تنفيذ حكم لجنة التحكيم في قضية سند احمد حمايد وبشير محمد عبدالله وذلك على إثر اطلاق النار من قبل سند حمايد وأفراد نقطة السروى على بشير محمد عبدالله والذي أصيب خلالها إصابة بليغة وأعطبت سيارته والذي تعثر بسببها تنفيذ الحكم لمدة عامين فبالجهود الحثيثة التي بذلها الشيخ محمد علي الحوشبي قائد الحزام الأمني والشيخ علي القباطي والشيخ عبده عبدالله والشيخ عبدالحبيب والأخ محمد الحداد حسن تم تنفيذ الحكم بين الطرفين في اجواء سادها الود والإخاء وتعانق الطرفين معانقة المسامحة الأخوية وبعد التسامح تصافت القلوب وتم تنفيذ بنود حكم لجنة التحكيم، حيث تنازل الأخ بشير محمد عبدالله عن الوصلة المشهورة وبهذا تكون قد أنهيت القضية.

كما قضى منطوق الحكم وجاء فيه ما يلي: خرجت لجنة التحكيم في قضية سند احمد حمايد وبشير محمد عبدالله وذلك حول حادثة اطلاق النار من قبل سند حمايد وأفراد نقطة السروى على بشير محمد عبدالله وسيارته والذي أدت الى إصابته بجروح بليغة وإعطاب سيارته وأقرت اللجنة التالي:

1- الحكم على سند احمد حمايد بدفع دية ستة مليون ريال يمني تعويض لبشير محمد عبدالله جراء ما لحق به وسيارته من أضرار جسيمة.

2- الحكم على سند احمد حمايد بان يصل بشير محمد عبدالله وصلة قبليه مشهورة وان يرد له إعتباره.

3- تعتبر هذه المشكلة الأخيرة لـ "سند احمد حمايد" وفي حالة تكرارها مرة أخرى فعليه ان يتحمل القضية الأولى والأخيرة، وفي حال حدثت إشكاليات من قبل بشير محمد عبدالله على سند فعليه رفعها الى القيادة.

4- تعتبر القضية المنظورة أمام لجنة التحكيم منتهيه، ولايحق لأي طرف من الأطراف المطالبة بها أمام أي جهة قانونية بعد التوقيع على هذه القرارات.

صادر عن لجنة التحكيم.

توقيع الأطراف - توقيع الشهود.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق