Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

تشييع عشرات القتلى الحوثيين من جبهة الساحل وثلاجات الموتى تتكدس بجثث قتلاهم من مارب

  تشييع عشرات القتلى الحوثيين من جبهة الساحل وثلاجات الموتى تتكدس بجثث قتلاهم من مارب   الغد الجنوبي . نيوز يمن  قالت مصادر قبلية في صنعاء، ...

 

تشييع عشرات القتلى الحوثيين من جبهة الساحل وثلاجات الموتى تتكدس بجثث قتلاهم من مارب


 

الغد الجنوبي . نيوز يمن 



قالت مصادر قبلية في صنعاء، إن خسائر مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، تصاعدت منذ مطلع نوفمبر الماضي بشكل غير مسبوق، حيث تكشف الأرقام والإحصاءات التي تم جمعها من خلال عمليات التشييع التي تقوم بها المليشيات لقتلاها في كل من العاصمة ومحافظة صنعاء فقط عن ارتفاع مخيف في أعداد قتلى المليشيات.


وأضافت المصادر لنيوزيمن: إن الأسبوع الماضي شهد تشييع أكثر من سبعين قتيلا من قتلى المليشيات من أبناء محافظة صنعاء وسكان العاصمة الذين تم إعادة جثثهم من الساحل الغربي بعد المواجهات التي جرت مع القوات المشتركة في مديريتي حيس والجراحي.


وحسب المصادر، فإن المليشيات كانت تكتمت في بادئ الأمر على مصير قتلاها، لكنها اضطرت إلى إبلاغ أسرهم، ومن ثم تشييعهم بعد عودة بعض زملائهم من جبهة الساحل وإبلاغ أسر أصدقائهم بأن أبناءها قتلوا خلال المعارك هناك.


وتشير المصادر إلى أن قيادات المليشيات تتعمد في الآونة الأخيرة تقليل عمليات تشييع قتلاها وانتهاج سياسة التشييع المتباعد ولأعداد قليلة في كل مرة، خوفا من أن يؤثر ذلك سلبا على قدرتها على عملية تحشيد المقاتلين.


إلى ذلك أفصحت مصادر طبية مطلعة في العاصمة صنعاء لنيوزيمن، عن عجز ثلاجات الموتى في مستشفيات (الكويت والجمهوري والعسكري والشرطة والثورة) عن استقبال مزيد من جثث قتلى المليشيات خصوصا أولئك الذين قتلوا في معارك مارب.


وأكدت أن مسؤولي المستشفيات الحكومية يرفضون إبقاء جثث أي متوفين داخل ثلاجات الموتى بحجة أن هناك تكدسا كبيرا في أعداد الوفيات الذين لا يتم الافصاح عن هوياتهم، لكن المصادر قالت إنهم من قتلى المليشيات، مشيرة إلى أن ثلاجة مستشفى الجمهوري والعسكري شهدت خلال الأسبوعين الأخيرين تكديس جثث أكثر من ثلاثة قتلى من المليشيات فوق بعضها في محاولة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من جثث القتلى الحوثيين قبل أن يتم اتخاذ مراسم خاصة بتشييعهم وفقا لسياسة لا تؤثر على نفسيات مقاتليها ولا على جهودها في تحشيد مزيد من المقاتلين إلى صفوفها.


وكشفت قيادات وناشطون حوثيون عن تسلمهم جثثا لأبنائهم الذين قتلوا في معارك الساحل الغربي خلال معارك تحرير الحديدة التي توقفت بعد اتفاق ستوكهولم، حيث أعلن بعضهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما كشف آخرون عن تسلمهم جثث أبنائهم -بعد تنفيذ القوات المشتركة لعملية إعادة التموضع التي تركت بموجبها المناطق التي كانت تسيطر عليها على امتداد الشريط الساحلي للحديدة– مؤخرا من قبل المليشيات التي سبق وأن أخفت معلومات عن مصائر قتلاها لأسرهم مدعية أنهم مفقودون أو أسرى، وهو ما تم فضح كذبه بانتشال جثثهم بعد خروج القوات المشتركة.

ليست هناك تعليقات