Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

صواريخ الهدنة الحوثية الإخوانية تتساقط على شبوة بعد ساعات من وصول العمالقة

 صواريخ الهدنة الحوثية الإخوانية تتساقط على شبوة بعد ساعات من وصول العمالقة    الغد الجنوبي / متابعات.  تساقطت صواريخ مليشيات الحوثي على معس...

 صواريخ الهدنة الحوثية الإخوانية تتساقط على شبوة بعد ساعات من وصول العمالقة


 

 الغد الجنوبي / متابعات. 



تساقطت صواريخ مليشيات الحوثي على معسكرات العمالقة فور وصولها محافظة شبوة، في حين كانت تلك المعسكرات في مأمن من القصف طوال عامين من سيطرة الإخوان عليها، كما يقول ناشطون من أبناء المحافظة.


واستهدفت المليشيات الحوثية، صباح الخميس، معسكر خمومة في مرخة عقب ساعات من استلامه من قبل ألوية العمالقة.


الاستهداف جاء بعد يوم من استهداف المليشيات لمطار عتق بعد استلامه من قبل العمالقة، ما يضع أكثر من علامة تعجب حول تساقط الصواريخ بعد استلام العمالقة للمواقع، في حين كانت لا تتعرض للقصف حين كانت تحت سيطرة قوات موالية للإخوان.


ويرى جنوبيون، أن بقاء قوات موالية للإخوان خلف ظهر العمالقة قد يسبب خطراً على القوات في ظل حالة التخادم والتنسيق الواضحة بين الجماعتين الإخوانية والحوثية.


وأكد ناشطون، أن الاستهدافات المتكررة للعمالقة تؤكد أن هناك هدنة غير معلنة بين القوات الإخوانية والحوثية طوال سيطرة الإخوان على المحافظة في العامين الماضيين التي لم تشهد حالة حرب بين الطرفين خصوصاً بعد تسليم مديريات بيحان للجماعة الحوثية.


وقال الصحفي صالح أبوعوذل، في تغريدة له: "الإخوان والحوثيون، اجتماعات سياسية في صنعاء واتفاقات عسكرية في شبوة".


وأضاف "تحرير بيحان يجب أن يسبقه تأمين كامل محافظة شبوة وإزاحة القوات الإخوانية من المشهد تماماً"، مشيراً أن "التحرير يجب أن يبدأ من عتق وتأمين الموانئ البحرية التي تستخدم للتهريب".


وعن القصف والتخادم الحوثي الإخواني يقول الصحفي ياسر اليافعي "والله مهما تقصف يا حوثي إن أيامك معدودة في شبوة، والأيام بيننا".


وتابع اليافعي موجهاً كلامه للحوثي "يجب أن تدرك ان ثلاث سنوات من الهدنة مع الاخوان انتهت وبدأت مرحلة جديدة انت تعرفها جيداً".


وبالحديث عن الهدنة الإخوانية الحوثية في شبوة يقول الناشط الشبواني أحمد صالح "عندما كنا نقول إن شبوة فيها اتفاق هدنة وتخادم بين الاخونج والحوثي يتجلى ويثبت لما يحدث من قصف الحوثيين للقوات الجنوبية الواصلة إلى المحافظة منذ يومين، بينما هذا القصف لم يحدث خلال سيطرة الإخوان لمدة ثلاث سنوات على المحافظة".


وعن توالي سقوط الصواريخ على المحافظة بعد رحيل محافظها الإخواني السابق محمد بن عديو يقول الصحفي باسم الشعيبي عن الرجل "كان يتجول بشبوة دون أن تمسه قنبلة مفخخة ولا لغم ولا عبوة ناسفة. ينام بعتق ما يجيه صاروخ.. معسكراته بكل قرية ما تصيبها شوكة، ما بالك انه تتعرض للقصف. لقد كان منظومة دفاع جوي متكاملة،


كان إس 400 الروسية.. كان صاروخ باتريوت، بمجرد رحيله باتت شبوة تمطر صواريخ".


وتابع الشعيبي ساخراً: "يا عمالقة ويا تحالف جيبوا ابن عديو ورقدوه بمعسكر للعمالقة ولكم عهد ما ينزل عليها صاروخ، فالحوثة لن يأذوا حلفاءهم".


بدوره قال الإعلامي الجنوبي حمدي اليافعي: "التخادم بين المليشيات اليمنية وأدواتها في شبوة، يتجلى في أبهى صورة باستهداف القوات الجنوبية".


وأشار اليافعي أن "المرحلة المقبلة لا تحرير لمناطق بيحان من الحوثي إلا بتطهير شبوة من الإخوان"، موضحاً أن "هذا ما سيحدث".


وتحدث الناشط الشبواني صالح النسي عن الاستهدافات الحوثية للقوات الجنوبية قائلاً "كانت النخبة الشبوانية في شبوة، وكان الإرهاب كل يوم يستهدفها بالتفجيرات، وراحت قوافل من الشهداء، وبعد دخول قوات الإخوان إليها لم تتعرض قواتهم لأي عمل إرهابي".


وتابع النسي "اليوم العمالقة تواجه صواريخ الحوثي الذي لم يستهدف هذه المعسكرات حين كانت تحت سيطرة الإخوان".


ليست هناك تعليقات