Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

اعلان


 

هروباً من الغضب الشعبي.. مليشيات الحوثي تغلق 12 شركة بينها "ناتكو

 هروباً من الغضب الشعبي.. مليشيات الحوثي تغلق 12 شركة بينها "ناتكو"  الغد الجنوبي / نيوز يمن.  أغلقت المليشيا الحوثية عدداً من الش...

 هروباً من الغضب الشعبي.. مليشيات الحوثي تغلق 12 شركة بينها "ناتكو"



 الغد الجنوبي / نيوز يمن. 



أغلقت المليشيا الحوثية عدداً من الشركات الوطنية الرائدة في مجال الأغذية، في مقدمتها شركة ناتكو التابعة لمجموعة هائل سعيد أنعم، الشركة التجارية الأولى في اليمن.


وبررت السلطات الحوثية ما أقدمت عليه من إغلاق للشركات الواقعة تحت سيطرتها، في خبر نشرته وكالة سبأ التابعة لها، على لسان وزير الصناعة في سلطة المليشيا عبدالوهاب الدرة، أن ذلك يأتي بسبب رفع أسعار المواد الغذائية من قبل بعض الشركات. 


وذكر القيادي الحوثي المعين من المليشيا مديرا لمكتب صناعة وتجارة أمانة العاصمة صنعاء، أن الحملة الحوثية أغلقت 12 شركة تجارية ولن يتم إعادة فتحها -الشركات- إلا بإعادة الأسعار إلى ما كانت عليه في فبراير الماضي، وفقا للوكالة.


يأتي ذلك في ظل الضغط الشعبي الذي تواجهه المليشيا وتتوجسه من قبل المواطنين في مناطق سيطرتها بسبب ما تمارسه ضدهم من سياسة جباية وتجويع، ومحاولة منها لصرف الأنظار وتحميل التجار ما يعانيه المواطن.


ويشهد التجار ورجال الأعمال العاملون في مناطق سيطرة المليشيا حملات ابتزاز مستمرة، وفرض ضرائب وإتاوات، زادت حدتها بالتزامن مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، الذي تحاول المليشيا استغلاله لنهب التجار بحجة الزكاة.


وتعرض في وقت سابق كثير من رجال الأعمال اليمنيين لاعتداءات متكررة من قبل قيادات الجماعة ونافذين في سلطة المليشيا، من ضمنهم أحد أقارب رجل الأعمال حسن الكبوس بصنعاء؛ الذي تعرض لضرب مبرح لرفضه دفع أموال وإتاوات، وكذا اختطاف رجل الأعمال أمين أحمد قاسم، والحجز على أمواله.


كما تعرض رجل الأعمال أمين جمعان للاعتداء ومحاولة الاغتيال في صنعاء، وذلك في إطار حملتها الممنهجة ضد رأس المال الوطني، الأمر الذي قد يلحق آثارا خطيرة بالاقتصاد الوطني.


وتعليقا على ما حصل من تعدٍ وإغلاق المليشيا للشركات التجارية وعلى رأسها ناتكو أعرب ناشطون عن سخطهم إزاء استهداف الحوثيين للرأس المال الوطني.


وقال الناشط والكاتب أحمد النابهي، من يستطيع إقناع الحوثيين ان إغلاق شركة مملوكة لرجل الإحسان هايل سعيد انعم وقبله الاعتداء بالضرب على احد أفراد أسرة الكبوس وكذا الاعتداء ضد رجل الأعمال احمد قاسم واحمد جمعان، هو اعتداء ضد الرأس المال الوطني. 


معتبرا أن هذا يؤسس لموقف الحوثيين غير الودي تجاه رأس المال الوطني وملاكه، ويضر بالاقتصاد الوطني.


من جانبه قال الناشط علي العلواني: الحوثيون رجال عصابات ولصوص وليسوا رجال دولة، وهذا السلوك يجسد أنهم مجرد عصابة مارقة. 


إلى ذلك قال المدون صادق النقيب: السلوك ابتزاز وتطفيش رأس المال الوطني ما هو إلا محاولة هروب من فساد المليشيا بافتعال الأزمات.


ليست هناك تعليقات