Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

اعلان


 

صحيفة إيطالية: الحوثيون نقلوا أسلحة إيرانية لـ"داعش والقاعدة" في إفريقيا

 صحيفة إيطالية: الحوثيون نقلوا أسلحة إيرانية لـ"داعش والقاعدة" في إفريقيا الغد الجنوبي ـ نيوز يمن . قال تحقيق أجرته المب...

 صحيفة إيطالية: الحوثيون نقلوا أسلحة إيرانية لـ"داعش والقاعدة" في إفريقيا




الغد الجنوبي ـ نيوز يمن .

قال تحقيق أجرته المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، إن جزءًا من الأسلحة التي قدمتها إيران للمتمردين الحوثيين في اليمن، ينتهي به المطاف في يد الجماعات الإرهابية في القرن الإفريقي.


وقال التقرير الذي نشرته صحيفة "نيغريتزيا" الإيطالية، إن المسوحات الميدانية وثقت ما مجموعه 417 قطعة سلاح خفيفة تم نقلها على متن مركب شراعي إلى 13 موقعًا مختلفًا في الصومال، بينها 38 بندقية هجومية من النوع 56-1 وهي النسخة الصينية من بندقية كلاشينكوف الهجومية مع مخزون قابل للسحب.

وأضاف إن الأرقام التسلسلية لهذه البنادق الصينية الصنع متتالية مع تلك المسجلة في مخزونات أخرى من النوع 56-1، والتي خضعت لمضبوطات سابقة. تشير الوثائق المصاحبة لشحنات الأسلحة هذه إلى أن مصدرها هو ترسانة الدولة الإيرانية.

مع ذلك، لا يزال من الصعب تحديد متى وكيف وصلت البنادق الـ 38 إلى الصومال. وتتعلق حالة عدم اليقين بشكل خاص بما إذا كانت البنادق الهجومية قد تم نقلها من الشحنات التي نفذتها السفن الإيرانية في طريقها إلى اليمن، أو ما إذا تم تحويلها إلى الصومال فقط بعد وصولها إلى الدولة الواقعة في الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة العربية.

بغض النظر عن ذلك، من المحتمل أن بعضًا من 1400 بندقية هجومية و200000 طلقة محمولة على متن مركب شراعي بلا جنسية اعترضته القوات البحرية الأميركية في 20 ديسمبر 2021 قبالة ساحل شمال بحر العرب، انتهى به المطاف في الصومال لتأجيج تمرد حركة الشباب. وذكرت البحرية الأميركية أن من المرجح أن تكون الأسلحة جاءت من إيران، وأن الطريق البحري هو الذي يستخدم عادة في تهريب المتمردين الحوثيين في اليمن، في انتهاك صريح لقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن حظر الأسلحة.

إلى ذلك، أشارت إحداثيات جهاز GPS تم العثور عليه على متن مركب شراعي اعترضته القوات الأميركية في فبراير 2021؛ إلى أنه في نهاية شهر يناير كان القارب قد رسا في ميناء جاسك الصغير، على الجزء الغربي من الساحل الإيراني. وهو ميناء مهم استراتيجيًا، يقع قرب مضيق هرمز، واستضاف قاعدة بحرية إيرانية منذ نهاية أكتوبر 2008.

تشير الأدلة أيضًا إلى أن شبكات التهريب استخدمت مرارًا وتكرارًا نفس المراكب الشراعية لنقل شحنات متعددة من الأسلحة.

اتصالات موزمبيق

شمل التقرير تدفق الأسلحة في منطقة كابو ديلجادو شمال موزمبيق، حيث اندلع تمرد جماعة السنة والجماعة الجهادية المحلية، المعروفة بين السكان المحليين، منذ أكتوبر 2017. وزعم العديد من المحللين أن الجماعة الإرهابية حصلت أيضًا على أسلحة من خارج موزمبيق، ما سمح لها بتنفيذ هجمات فتاكة ومعقدة بشكل متزايد. في هذا الصدد، تم تقديم الفرضية القائلة إن الجهاديين استخدموا الشبكات الإجرامية في المنطقة التي كانت ستجلب الأسلحة عبر الطرق المختبرة لتهريب المخدرات والأحجار الكريمة والأخشاب على طول سواحل المحيط الهندي.

وكان من المفترض –يقول التقرير- أن تصل الأسلحة من خلال رحلات استكشافية نفذت بالمراكب الشراعية عبرت من جنوب تنزانيا باتجاه الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون على طول ساحل شمال موزمبيق. بدلاً من ذلك، تعود بعض الأسلحة التي تم توفيرها لجهاديي كابو ديلجادو إلى الحرب الأهلية بين الميليشيات الموالية لرينامو (حركة المقاومة الوطنية الموزمبيقية) وتلك التابعة للحزب الحاكم فريليمو (جبهة تحرير موزمبيق)، والتي دمرت بين عامي 1976 و1992 البلد.

بينما تم إدخال بنادق كلاشنيكوف بشكل غير قانوني إلى شمال موزمبيق من منطقة البحيرات الكبرى، وتحديداً من بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وفقا للصحيفة الإيطالية.

ليست هناك تعليقات