الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

لمن ذهبت الحمية من قلوبهم

لمن ذهبت الحمية من قلوبهم

✍ محمد صالح عكاشة
الغد الجنوبي خاص


الوحدة ماتت في قلوب الجنوبيين عام 94م  ولم تبقى في قلوب الشماليين كوحدة وطن وقومية ومباد عروبه وأصبح مبدأ الفيد والنهب يحل محله لأنهم لم يحملوا مبادئ العروبة ذات يوم ولم تتئاصل في أفئدتهم حب الأرض ولو وجدت فيهم لكانت الوحدة كالوحدة الألمانية ...
ذهبت عليهم حسرة أن خسروا وتحسر أولئك النفر الذين حبوها نكاية بالمقاومة الجنوبية والمجلس الانتقالي وبعثوا برسائل التهنئة ليس حبا فيها وإنما حقدا للحق الجنوبي في استعادة كيانهم ..
رسائلهم ذات اللون المبهم يرسلون زفرات من الحقد ، هم جنوبيون موجهون من قوى الهضبة الزيدية على وشك أن يفقدوا مصالحهم وغيرهم حمقا لم يروا فيها الا تشفي بمن أنقذ الأرض والعرض يعضون  على اصابعهم قهرا وكمدا مما تحقق لشعب الجنوب ...
يصفون الجنوبيين بأوصاف ورثوها من سادتهم الشماليين نعلم بأن أبناء المناطق الوسطى الشمالية ليس لهم من الأمر إلا السمع والطاعة لعجزهم عن أحداث أمر يعيد لهم كيانهم فمالنا نرى جنوبيون العز بين أيديهم يتبعون منهج الزيدي والاخونجي، شذرا مذرا لن يبقوا فيها ولن يكون لهم كيان مع الشماليين ولا مع الجنوبيين الأرض لفضتهم لأنهم أحبوا الدياثة المستمرة والخوف والخنوع من الهضبة الزيدية

المصلحة ستذهب ولن يبقا إلا الوطن الجنوبي فليس هناك مجال لحب من يضمر لنا الكراهية والعداء ، كذلك لن نحب من باع شرفه ووطنه من أجل أعلاء شرف أعداء الأرض الجنوبية ..

ظنوا انهم هم المؤمنين فوجهوا حربهم تجاه الجنوبيين بكل الأشكال
انقطاع المرتبات
انقطاع الخدمات
حرب إعلامية وصلت ذروتها للطعن في اشرف الرجال المقاتلين على حدود الجنوب ..
الإرهاب الضارب في أهلهم وهم الديوثين لايرون إرهابا من الشماليين بقدر مايرون عورات بسيطة من جنود الأمن يستغلونها في أحقر الأعمال الإعلامية ..
حرب المؤمنين كما يظنون وفي هذا الشهر الفضيل وصل حد تهريب الحقوق المشروعة للجنوبيين إلى الحوثيين مباشرة أعداء الإسلام والمسلمين
في هذا الشهر الفضيل يظنون أنهم هم المسلمين وحدهم وصلت حد التكفير بحرب شعواء ومن تبعهم من ديوثي الجنوب يباركونهم في كل لحضة رغم انهم يرون العز الجنوبي قادم لكنهم لايروق لهم ذلك..

كذلك فعلت قريش واليهود والأحزاب بالمؤمنين اتباع محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم والمرجفون في المدينة يساعدون أعداء المسلمين على أهلهم ..

أيها الجنوبيين انتم في المقارنة معهم فأنتم أهل الإيمان ،أهل المدينة واتباع الحبيب المصطفى وهم قريش الفاجرة واليهود الملاعين ومنافقي المدينة الفاجرين..

فهنيئا لكم يا أبناء الجنوب فوالله انه ابتلاء من الله عزوجل فاصبروا واثبتوا إن النصر قادم بإذن الله...........

عن الكاتب

أبن الجنوب العربي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي