الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

انتصارات القوات الجنوبية في #الضالع تفجر صراعاً في #صنعاء

انتصارات القوات الجنوبية في #الضالع تفجر صراعاً في #صنعاء
تقرير/قائدمنصور
منذ اكثر من شهرين ونيف تشهد جبهات الضالع معارك طاحنة بين قوات المقاومة الجنوبية ومليشيات الحوثي الارهابية وصفها خبراء ومحليين عسكريين بانها الاقوى والاعنف والاكثر دموية مقارنة بجبهات ولاية مأرب الاسلامية الراكدة والجبهات الاخرى منذ اعلان التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة الشقيقة عن بدء انطلاق عاصفة الحزم في العام 2015م .

الحوثيين الذين اجتاحوا اغلب مناطق الشمال وتمددوا باتجاه محافظات الجنوب بمساعده شريكهم الهالك عفاش واخرين ..هذه المليشيات التي سيطرت على ترسانة اسلحة دولتين بالإضافة الى الاسلحة النوعية والمتطورة التي يصلها عبر البحر من راعية وممولة الارهاب في العالم دولة ايران.. وبالرغم من كل هذا إلا ان هذه المليشيات في العام 2015م واجهت في محافظة الضالع العصية على الانكسار مقاومة اسطورية شرسة لقنتهم اقسى الدروس والحقت بهم شر هزيمة حيث وصل عدد قتلاهم مايقارب الثلاثة الاف قتيل لكنهم لم يتعظوا من هذه المحرقة حيث سولت لهم انفسهم بمهاجمة بوابة الجنوب(الضالع) ثانيتاً هذه المرة بمساعده العدو الظاهر الحليف الخفي حزب الاصلاح المتمشرك الذي سلم لهم معسكرات على الحدود بكامل عدتها، وعتادها ياتي هذا  كدعم وتعزيز قوة ومناعة الحوثيين ليسهل عليهم من كسر المقاومة الجنوبية واجتياح محافظة الضالع لكن بفضل الله وبسالة وشجاعة واقدام ابطال المقاومة الجنوبية تحولت امانيهم الى سراب،  كبرياء الحوثيين سارت في مقدمة الصفوف فاتبعها الانكسار..

قدمت المليشيات فاتورة من الدماء باهظة الثمن قتلاهم بالمئات ولم تحقق اي انجاز او تقدم او انتصار،  هذا ما دفع الكثير من شيوخ القبائل برفض اوامر المشرفين الحوثيين من ارسال ما تبقى من اطفالهم الى الجبهات كي لا يلاقوا مصير اخوانهم، هذا دفع المشرفين الحوثيين لاستخدام القوة ضد شيوخ القبائل لكنهم فشلوا كون تلك القبائل واجهت العنف بالعنف وامتنعت عن الذهاب للقتال في جبهات الضالع وفضلت ان تقاتل الحوثيين والموت مع ما تبقى من ابنائها في صنعاء وذمار وعمران حيث لقي عدد من المشرفين الحوثيين في تلك المواجهات  مصرعهم في كل من صنعاء وعمران وحجة وذمار بنيران صديقة حيث اصبح المشرفين الحوثيين في تلك المحافظات هدفاً مشروعاً للقبائل رداً على الزج بأطفالهم في جبهات الضالع، ومع تصاعد وتيرة العمليات التي تستهدف المشرفين الحوثيين تعمدت المليشيات على تصوير مشهد قتل وتعزير الشيخ مجاهد قشيرة وبطريقة داعشية بامتياز لأرسال رساله لمعارضيهم في المناطق التي يسيطرون عليها لعل وعسى ان تخفف او تحد من عمليات الاستهداف التي يتعرض لها قياداتهم( المشرفين)  لكن وبحسب تصريحات مشائح عمران بعد مشاهدتهم لتلك الجريمة الوحشية ان مثل هذه الاعمال الاجرامية تزيد من توسع رقعة الاحتجاجات في مناطق سيطرة الحوثيين وان هناك تحضيرات لعمليات كبرى قادمة تستهدف قيادات الصف الاول من الحوثيين.

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي