الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

خطوة باتجاه تجاوز الخطر المحيق بالقضية الجنوبية

خطوة باتجاه  تجاوز الخطر المحيق بالقضية الجنوبية

كتب/قائد منصور

في رأيي من أولى الأوليات اليوم تتمثل في العمل على تحصين جبهتنا الداخلية وسد الاختراقات التي أحدثها حزب الإصلاح التكفيري والمؤتمر الشعبي المتهالك والقوى النافذة التي تخطط وتمول وتنفذ عمليه الاختراق لصف الجنوبي بأدوات ورموز جنوبية معروفة والعمل المباشر  على سد هذه الاختراقات أولا بوسائل الحوار والإقناع لإخواننا الجنوبيين  وإذا ما فشل ذلك فيجب أن نستخدم الوسائل المجدية الأخرى وأقول لهؤلاء  ان القضايا الوطنية المصيرية التي تهم الشعب وتحقق مصالحة  وقدم  وما زال حتى اللحظة في سبيلها التضحيات الجسمية  لا يمكن ان تكون في يوم من الأيام مصدر للارتزاق الذاتي المرحلي أو مادة للمساومة  والدعاية السياسية  التضليلية باسم حرية التعبير عن الرأي وعلى إخواننا الذين يمارسون هذه الأساليب أن نذكرهم ان انتمائهم إلى الأرض والوطن والمجتمع والأسرة والجنوب الذي احتضنهم وترعرعوا في كنفه السباق الى أي انتماء حزبي او فئوي أو جهوي وان لا يفكروا باللحظة التي يعيشونها متمتعين بفتات يقبضوه ثمننا لادوار الرخيصة والمشروط لاستمرارها وحجمها وطبيعتها استمرار الدور الذي يؤدوه لخدمة قوى نافذة لن نتورع لحضه واحدة في امتصاص دماء وعرق وجهد وكدح الشعب الجنوبي ونهب ثرواته ... نقول لهؤلاء عليكم ان تفكروا بانتمائكم الى جذوركم الحقيقية وأهلكم فهي الثابت الوحيد التي لا يمكن ان تتغير والمصالح والانتماءات الحزبية والإيديولوجية تمثل ظواهر تاريخية مرحلية مكرسة  لخدمة القوى التي أنتجتها  وتجيد استغلالها كمشاريع استثمارية خاصة تضاعف من ثرواتهم وتعزز من نفوذهم وهيمنتهم وسلطتهم وتسلطهم على الشعب الجنوبي واسترقاقه باسم الوطن والايدولوجيا وحتى باسم الدين و الرسالة الإلهية التي لا يترددون في تحويلها وتوظيفها في غير أهدافها النبيلة والإنسانية بل جعلوها سبباً وشعاراً وسلاحاً لحروبهم ضد الشعوب والأوطان .. نقول لهؤلاء عليهم ان يفكروا بالوطن الذي يجب ان يورثوه لأبنائهم لكي يعيشوا حياة حرة وكريمة لا مجال فيه للاستعباد والاسترقاق  ولا مكان لأقلية تستحوذ فيه لنفسها على القوة والسلطة والثروة وتستعبد الشعب.. الوطن
 ( الجنوب) يجب ان يضل فكر وسلوك ومواقف كل مواطن جنوبي دون استثناء  الثابت الوحيد الذي تتوحد حوله جهودنا وأفعالنا وقناعاتنا وعملنا المشترك. والتدقيق  بهذا الثابت الذي لن يتغير عبر مراحل التاريخ المختلفة أو المساومة عليه من قبل أيا كان يمثل خيانة لشعبنا ووطننا .
ولا نرجو لأيا كان من أبناء الجنوب ان تكون مصالحة الذاتية وسعادته الشخصية على حساب الأرض والمجتمع الذي ينتمي إليه وضد إرادتهم وليعلم هؤلاء ان كل الظواهر الاستثنائية مصيرها الزوال ولا يرحمه التاريخ عن أي أضرار صغيرة او كبيرة يتسببون بها لشعبهم ووطنهم وسيأتي اليوم  الذي يحاكمهم أبناءهم وفي النماذج الحياتية القليلة اليوم مؤشرات لما سيأتي في الغد فالأمهات والأسر التي استكثرت على بعض أبناءها مواقفهم المتخاذلة ومتاجرتهم بدماء وقضايا  وطنهم وشعبهم دليل ساطع على ذلك.

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي