الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

استهدفت قوات الحرس الثوري الإيراني قاعدتين عسكريتين في العراق

استهدفت قوات الحرس الثوري الإيراني قاعدتين عسكريتين
في العراق، تضم قوات أمريكية فجر اليوم الأربعاء، عبر قصف صاروخي، اعتبرته طرهان انتقاما من واشنطن بعد مقتل قاسم سليماني في غارة أمريكية الجمعة الماضية بالعاصمة العراقية بغداد.
ومن بين 7 قواعد أمريكية كبرى في العراق اختار الحرس الثوري الإيراني قاعدتين عسكرييتن لتنفيذ هجومه، عبر صواريخ باليستية، أحدها تقع على الحدود بين العراق وإيران، والثانية تعد من اكبر القواعد العسكرية الأمريكية في العراق.
قاعدة أربيل
في الطلعة الثانية لصواريخ الحرس الثوري استهدف قاعدة أربيل العسكرية، وتسمى أيضا قاعدة حرير، وهي من أحدث القواعد العسكرية الأمريكية في العراق، ومزودة بصواريخ دفاعية وطائرات مقاتلة.
تقع القاعدة بالقرب من الحدود الإيرانية بمحافظة أربيل، وتحديدا في منطقة حرير بقضاء شقلاوة، حيث تبعد عن أربيل 75 كلم.
وتبعد القاعدة عن الحدود الإيرانية بحوالي -115كم-، وبدأ العمل فيها منذ العام 2015.
وشاركت قاعدة حرير ضمن قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، حيث ساند الجنود الأمريكيين العمليات التي شنتها قوات البيشمركة ضد التنظيم.
قاعدة عين الأسد
لجانب اسمها عين الأسد كانت تسمى هذه القاعدة في السابق بالقادسية، وهي من اكبر القواعد الأمريكية في العراقن حيث أنها تحتل الترتيب الثاني، بعد “قاعدة بلد” الجوية فيه.
وتعد القادسية مقر قيادة الفرقة السابعة بالجيش الأمريكي، وتقع في محافظة الأنبار حيث تبعد 10 كيلومترات فقط عن مدينة “البغدادية”.
القاعدة كانت موجودة قبل الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، حيث كانت في السابق أحد أهم القواعد الجوية العراقية التي شاركت في حرب الخليج الاولى بين الجيش العراقي بقيادة صدام حسين، وإيران.
بنيت القاعدة في العام في 1980 وانتهى بشكل كامل بعد 7 أعوام، وتتسعل أكثر من 5000 عسكري، وتضم عدد من المخازن الحصينة والثكنات ومهابط الطائرات.
عداء قديم مع إيران
وتشير تقارير إعلامية إلى أن هذه القاعدة أوت خلال الحرب العراقية- الإيرانية 3 أسراب من طائرات “ميغ- 21 أس”، و”ميغ-25 أس”، كما انها من أكثر القواعد الجوية العراقية التي تعرضت لغارات جوية كثيفة خلال هذه الحرب.
واستخدمت القوات الامريكية قاعدة عين الأسد منذ العام 2003، كقاعدة جوية، ومركز رئيسي لنقل القوات، وظل الوضع كما هو حت عام 2011 حين تسلمتها القوات العراقية، وحاليا يوجد بها أكثر من 300 من أفراد الجيش الأمريكي.
وأعلنت كالة أنباء فارس الإيرانية أن طهران اطلقت موجتين من الصواريخ الأولى استهدفت قاعدة أربيل التي تضم بداخلها جنود أمريكيين، واستهدفت الأخرى قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار العراقية والتي تضم قوات عسكرية أمريكية.
وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان له الأربعاء، أن الهجوم الصواريخ التي أطلقت من طراز ذو الفقار الباليستية بمدى 800 كم.
وفي الوقت ذاته حذر الحرس الإيراني ما اسماهم “حلفاء أمريكا في المنطقة” من استهدافهم حال استخدم بلادهم لشن هجمات على إيران

عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي