الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

مخططات تقسيم اليمن بين إيران وتركيا وقطر والإخوان


 4/11/2020

كثّفت قوات الشرعيّة اليمنيّة، التي يهيمن عليها حزب الإصلاح الإخواني، والميليشيات الإخوانيّة الرديفة، من هجومها على جبهة أبّين، ضدّ قوات المجلس الانتقاليّ الجنوبيّ، منذ مطلع شهر تشرين الثّاني (نوفمبر) الجاري.

يأمل الإخوان في اليمن بعودة سياسات أوباما في الشرق الأوسط، التي دعمت وصول الإخوان للسلطة، عقب أحداث الربيع العربي، ولذلك يعطّلون اتّفاق الرياض

وتأتي هذه الهجمات في وقت شهد تقارباً يمنياً، وبشائر بنجاح تشكيل حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب، تنفيذاً لاتفاق الرياض، ما يكشف عن رغبة إخوانيّة في عدم إتمام المصالحة، التي يتّرتب عليها توحيد الجهود ضدّ العدوّ الحقيقي؛ الحوثيين.

وتزامناً مع هجوم الإخوان على الانتقاليّ في أبين، شنّ الحوثيون هجمات مكثّفة ضدّ الانتقاليّ في محور الضالع، في خطوة تؤكّد على التنسيق بين الإخوان والحوثيين، ضدّ أهل الجنوب والتحالف العربيّ.

قيادات جنوبية في أبين

قيادات جنوبية في أبين

ويأتي التنسيق الإخوانيّ - الحوثيّ ضمن توافقات على مستوى قياديّ أكبر، بين تركيا وقطر والتنظيم الدوليّ للإخوان من جانب، وإيران وحلفائها من جانب آخر، حيث يجتمع هؤلاء على عداء السعودية والإمارات.

توقيت التصعيد

شهدت جبهة أبين اشتباكات ضارية، بين قوات الشرعية التي يهيمن عليها الإخوان، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، رغم توقيع هدنة بين الطّرفين، ووجود لجنة عسكريّة سعوديّة للفصل بينهما، ومراقبة وقف إطلاق النار.

ووقعت خروقات مستمرّة لوقف إطلاق النار، المُوقَّع في تشرين الثاني (نوفمبر) العام الماضي، بين قوات الحكومة الشرعيّة، والمجلس الانتقاليّ الجنوبيّ، بوساطة سعوديّة، وعُرف باسم "اتفاق الرياض".

اقرأ أيضاً: إدانات واسعة لاستهداف محطة جدة.. وهكذا ردت السعودية على إرهاب الحوثيين

وظلّت الخروقات، التي كان مصدرها الإخوان المسلمون، عائقاً أمام تنفيذ الاتّفاق، حتى بعد طرح المملكة آلية جديدة لتسريع التنفيذ، في 29 تموز (يوليو) الماضي، والتي تضمّنت عددًا من البنود التسلسلية للتنفيذ خلال 30 يوم، وتشكيل حكومة مناصفة بين الشّمال والجنوب.

وشهد شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ومطلع الشهر الجاري، انفراجة حول تشكيل حكومة المناصفة، لكن عادت جبهة أبين للانفجار مجدداً، بسبب خرق الإخوان المسلمين، المدعومين بعناصر من تنظيم القاعدة وداعش، لوقف إطلاق النار؛ بشنّ هجمات على مواقع القوات الجنوبيّة، في خطوة كاشفة لعرقلة الإخوان للمصالحة.


قوات تتبع الانتقالي الجنوبي

وحول ذلك، يقول المتحدّث الرسميّ باسم المنطقة العسكريّة الرّابعة، التي تتبعها أبين، محمد النقيب: "عندما رأت الميليشيات الإخوانية التقدّم في مسار العمليّة السياسيّة، قرّرت إجهاضها، لأنّها لا تريد إنجاح اتفاق الرّياض، الذي هو تصويب للمعركة الوطنية ضدّ الحوثيين، والدفع بكلّ الجهود ضدّ الحوثيّ والمشروع الإيرانيّ، وتريد بدلاً من ذلك تسوية أوضاع اليمن ضمن تفاهم إخوانيّ - حوثيّ، جرى تنسيقه عبر تنسيق إيران مع تركيا وقطر والإخوان، لتوريط التحالف العربيّ، وخصوصاً السعوديّة، في حرب تستنزف قوّتها".

الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة، لـ "حفريات":  هناك تفاهم يقضي بدولة حوثية - إيرانية في شمال اليمن، مقابل دولة إخوانية - تركية وقطرية في الجنوب

ويتابع النقيب، لـ "حفريات": "من قام بإشعال المعارك هو من بدأ بالخروقات، وهم ميليشيات الإخوان المسلمين، ونحن التزمنا ضبط النفس مراراً، ونتصدّى لأيّ هجوم، وكبّدناهم خسائر فادحة في المعدّات والأرواح، ورغم ذلك ما نزال في الانتقالي متمسّكين بنجاح آليّة تسريع تنفيذ اتّفاق الرّياض".

التوافق الإخوانيّ - الحوثيّ

ومن الجليّ أنّ هناك تباين كبير بين توصيف كلّ من التحالف العربي، والمجتمع الدوليّ، عدا أقلية مثل واشنطن، للأزمة في اليمن؛ ففي حين يرى التحالف خطر الحوثي ضمن الإطار الأوسع للسياسات الإيرانيّة التخريبيّة في المنطقة، يقتصر المجتمع الدوليّ على النظر للأزمة كانقسام سياسيّ بين مكوّنات شعب واحد.

ويستفيد الحوثيون والإخوان من قصور النظرة الدّولية، التي يمثّلها المبعوث الأمميّ، مارتن غريفيث، ودول الاتحاد الأوروبيّ، والتي تطرح رؤية للحلّ في إطار مفاوضات مباشرة بين الحكومة الشرعيّة والحوثيين، بما تعنيه من اعتراف بالحوثيين، وبالواقع الحاليّ للبلاد، وهي شرعنة للوجود الحوثيّ، المدعوم إيرانياً.

إضافة إلى ذلك؛ فالهوّة بين الحوثيين والإخوان، وداعميهم من إيران من جانب، وقطر وتركيا من جانب آخر، أقلّ من الهوّة بين دول التحالف العربيّ، وحزب الإصلاح، الذراع السياسيّة للإخوان في اليمن، والمهيمن على الحكومة الشرعيّة.

اقرأ أيضاً: الحوثيّون على خطى إيران في نشر الطائفيّة المذهبيّة

ورغم وجود خلافات بين إيران وتركيا وقطر في بعض المناطق، إلا أنّ مساحة الاتفاق بينهم هي السائدة، حتى أنّ خلافاتهم في سوريا باتت تتقلّص يوماً بعد آخر.

ومن خلال ما سبق؛ يمكن فهم التعاون الكبير بين الحوثيين والإخوان في اليمن، رغم وجود صدامات مسلّحة بينهما، ووجود صراع على الأرض، لكن يجمعهم العداء الشديد لقوات الانتقالي الجنوبي، التي تقف حجرة عثرة أمام انفراد الحوثي والإخوان بمصير البلاد.

وحول ذلك يقول الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة: "لا مصلحة للإخوان في قتال الحوثي، بل هناك تفاهم يقضي بدولة حوثيّة - إيرانيّة في شمال اليمن، مقابل دولة إخوانيّة - تركيّة وقطريّة في الجنوب؛ لذلك ينسّق الإخوان مع الحوثي ضدّ قوات المجلس الانتقالي الجنوبي".

اقرأ أيضاً: مطالبات بتصنيف ميليشيات الحوثي في قائمة الإرهاب

وعن مظاهر التعاون بين الإخوان والحوثيين، يقول رئيس تحرير موقع الغد الجنوبي اليمني، عبد العزيز الحميدي: "عام 2014؛ اجتمع حزب التجمّع اليمني للإصلاح، ذراع الإخوان من جانب، والحوثيون من جانب آخر، ما شكَّل صدمة للشارع اليمني ، واتفقوا على الهدنة في تعز، كي يتفرّغ الإخوان لمحاربة كتائب أبو العباس، وخاضت معها معارك عنيفة لو كانت خاضتها مع الحوثيين لتحرّرت تعز".

ويردف الحميدي لـ "حفريات": "ومن مظاهر التحالف غير المعلن بينهما؛ توقّف القتال بشكل كامل في جبهات صعدة والجوف والبيضاء وحجة، مع احتدام المعركة على مشارف الحديدة، وهو ما سمح للحوثيين بسحب أعداد كبيرة من المقاتلين، وإرسالهم إلى الساحل الغربيّ للتصدّي للقوات اليمنيّة المدعومة من الإمارات، التي كانت قد اقتحمت مطار الحديدة وتموضعت في الشمال الشرقيّ، على بعد 4 كم من الميناء".

اقرأ أيضاً: ميليشيات الحوثي الإرهابية تتكبد خسائر كبيرة في هذه الجبهات

ويعود رئيس تحرير الغد الجنوبي إلى عام 2017، حين أعلن الرئيس الراحل، علي صالح، من داخل منزله بصنعاء، انتفاضة شعبية ضدّ الميليشيات الحوثيّة، في 2 كانون الأول (ديسمبر)، ليذكر واقعة تكشف بجلاء عن التعاون الحوثيّ - الإخوانيّ، ويتابع؛ "كان من المنتظر استجابة 7 ألوية من جبهتَي صرواح ونهم، لاقتحام صنعاء، بالتعاون مع المؤتمر الشعبي، وأمر الرئيس هادي بتحريك القوات، لكنّ الإخوان عرقلوا الأمر، وتركوا صالح يُقتل وحيداً، لأنّ صالح عقبة في وجه مخططاتهم في اليمن".

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تتخذ هذه الإجراءات تحسباً من تصنيف أمريكا الحوثيين جماعة إرهابية

أما تهريب السلاح عبر الحدود الشرقية، والحدود البحرية في جنوب شرق البلاد، من إيران ودولة خليجية جارة، فيمرّ عبر مناطق سيطرة الإخوان المسلمين، وصولاًً إلى الحوثيين.

وفي سياق ذلك، يقول عبد العزيز الحميدي: "أعلنت قوات التحالف، يوم 22 أيلول (سبتمبر) 2017، ضبطها عدداً من شحنات السلاح المهرّبة، التي كانت في طريقها من محافظة مأرب إلى الحوثيين. ومؤخراً؛ كشفت القوات المشتركة في الساحل الغربي إرسال الإصلاح الإخواني أسلحة وذخائر للحوثيين في جبهات البرح والوازعية، وغير ذلك من الحوادث".

الإخوان وبايدن؟

وجاء التصعيد في أبين ليقضي على التقدّم المحرز في تشكيل حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال، وفق اتّفاق الرياض، وهو هدف إخوانيّ؛ لحرمان الانتقاليّ الجنوبيّ من المشاركة الرّسمية في وفد الحكومة الشرعيّة، خلال المفاوضات المرتقبة مع الحوثيين، برعاية الأمم المتحدّة، وفق ما باتت تُعرف باسم وثيقة "الإعلان المشترك للحلّ في اليمن".


ووضعت الأمم المتحدّة هذه الوثيقة على أسس الحلّ التي وضعها وزير خارجيّة إدارة أوباما، جون كيري، وهي الإدارة الأقرب إلى إيران والإخوان.

ومع فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية، يأمل الإخوان في عودة سياسات أوباما في الشرق الأوسط، التي دعمت وصول الإخوان للسّلطة، عقب أحداث الربيع العربي.

اقرأ أيضاً: مقتل مسؤول عسكري حوثي خلال غارة لقوات التحالف... من هو؟

وتعليقاً على ذلك؛ يرى المتحدث باسم المنطقة العسكرية الرابعة؛ أنّ الإخوان يروجون لتغيير كبير في اليمن، مع استلام بايدن السلطة، في كانون الثاني (يناير) المقبل، ويهدّدون التحالف العربيّ بعلاقاتهم مع بايدن، أملاً في عودة سياسات هيلاري كلينتون مرة أخرى، لكنّ الواقع أنّ السعودية دولة محوريّة في العالم، ولها ثقل أكبر من أن يهدّده تقارب الإخوان مع أيّة إدارة أمريكيّة.

ووقّع اتفاق الرياض، في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، لكنّ استمرار الخروقاتالإخوانية لوقف إطلاق النار تسبّب في تعطيل تنفيذه، وفي 29 تموز (يوليو) الماضي، طرحت المملكة آليّة جديدة لتسريع تنفيذ الاتفاق، تضمّنت عددًاً من البنود، وتشكيل حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب.


عن الكاتب

الصقر الضالعي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي