الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

التصـالح والتسامـــح الجنوبي الجنوبي ... ذكرى نبيله لشعب عظيم..!*

*التصـالح والتسامـــح الجنوبي الجنوبي  ... ذكرى نبيله لشعب عظيم..!*

   ك/أديبـــــ.الثمــادي.ad
تفصلنا يوماً واحد ان لم نقل ساعات عــن  حدث تاريخي ووطني ومناسبة نبيله وذكرى عظيمه في تاريخ الشعب الجنوبي أنها الذكرى الخامس عشــ15ــر لإنطلاق قيم التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي الــ13يناير  الذي تصادف يوم غدا" الاربعاء  الموافق 13 / يناير 2021م انها لذكرى عظيمه وخطوة جباره وقيم لايصنعها إلا شعبا"  عظيم بمقام شعبنا الجنوبي خطوه غيرت مجرى التاريخ الدامي والأليم ،وبكل مآسيه ،وإحزانه في تلك اليوم إلى ذكرى فراحيه وإحتفاليه يتصافح فيه كل ابناء الجنوب ويتبادلون فيه نسائم الحب والألفة والمحبة بقيم وطنية وأخلاقية واسلامية ...

 في بداية تأسيس هذه الذكرى آنذاك الغزاه جــن جنونهم وأرتكب الاحتلال أبشع الجرائم بحق الجنوبيين في تلك الفتره محاولة" منهم إفشال هذا المشروع الوطني والأخلاقي وحتى اليوم قوه الشر التابعه للأحتلال تحاول جاهده افشال هذا المشروع العظيم بشتى الوسائل ،  ولكن بائت محاولاتهم بالفشل وتبلورة تلك الفكرة التسامحيه وقيمها النبيلة في الوجدان الجنوبي وشملت جميع أطياف الشعب وتجسدة بكل معانيه الأخوية وأصبحت قولا" وعملا" وأللتحم الشعب الجنوبي في عدة مناسبات في هـذه الذكرى في لوحتا"  بشريه واحده تعلو أصواتها فوق سماء الوطن (تصالحنا تسامحنا نحن جنوبيين في الساحه ) ورددوا من مشاعرهم الوطنيه بنقاء ثوري وهتفوا(طوينا صفحت الماضي ) وبلغ صدأ تلك الأصوات إلى عرش الطغاة والغزاه وزلزل طيفه احـلام الشيخ القبلي المتخلف والجنرال الطاغي المتعجرف  ، وما كان ردهم إلا القتل والجرائم ومــن منا ينسئ شهداء التصالح والتسامح الذي  ضحوا بأرواحهم في سبيل الوطن وأحياء ذلك اليوم وهاهــي يوم غدا" تصادف هذه الذكرى العظيمه الــ15 عاماً  على مرورها  اتت هذا العام وشعبنا قد حقق انتصارات عظيمه بكل الجوانب سياسياً وعسكرياً ودبلوماسيا  والخ وكل هذا بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي كحامل لواء السفينه التحرريه ناهيك عن طرد معظم الغزاه من مدننا ووطننا  وقتلت  ابنائنا قد نالوا جزائهم العادل وعقبال لمن تبقى منهم وحتما" سيأتي دورهم ولكل ظالما" نهايه وعدا" رباني ..


علما" إنطلقه هذه الذكرى من جمعيه ردفان في عام 2006وشكلت تلك الذكرى نقطة الانطلاق لثورتنا وفي سبيلها سقط عدد من خيرة شبابنا فكانت دمائهم الطاهرة الغذاء الحقيقي لأحيائها كل عام !


عن الكاتب

عبدالعزيز الحميدي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي