الغد الجنوبي الغد الجنوبي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...

مليشيا الحوثي تختطف المئات من فتيات اليمن وتقرير أممي يحذر من مجاعة وشيكة ستجتاح البلد

  مليشيا الحوثي تختطف المئات من فتيات اليمن وتقرير أممي يحذر من مجاعة وشيكة ستجتاح البلد


تقرير / محمد مرشد عقابي:


أختطفت مليشيا الحوثي الموالية لإيران مئات الفتيات اليمنيات من صغار السن تحت سن الثامنة عشرة منذ مطلع 2018م وفق تقرير دولي ومحلي، وقال تقرير أصدرته عدة منظمات من بينها نساء يمنيات من أجل السلام والمنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر وحمل عنوان "سجون الحوثي مقابر لليمنيات"، إن مليشيا الحوثي خطفت 321 مراهقة يمنية تحت سن 18 عاماً منذ نهاية ديسمبر 2017م وحتى ديسمبر من العام 2020م، مضيفاً بإن الفتيات المراهقات المخطوفات في سجون مليشيا الحوثي يمثلن ما نسبته 30% تقريباً من إجمالي النساء المختطفات في الزنازين الحوثية.


وكان تقرير مشترك صادر عن فريق خبراء حقوق الإنسان البارزين بمجلس حقوق الإنسان وتقرير خبراء العقوبات بمجلس الأمن قد أكد بان المدعو "سلطان زابن" مدير البحث الجنائي بمليشيا الحوثي المدعوم من "أحمد حامد" مدير مكتب ما يسمى رئيس المجلس السياسي "مهدي المشاط" هو المسؤول الأول عن خطف الفتيات وإعتقال النساء في صنعاء والمناطق التي تقع تحت سيطرة الحوثي، وطبقاً للتقرير فقد تعرضت 71 فتاة للإغتصاب وفض البكارة في سجون الجماعة فيما انتحرت 4 نساء بعد تعرضهن للتعذيب الجسدي والنفسي الشديد من قبل مليشيا الحوثي.


ونشرت مخطوفات سابقات معلومات عن التعذيب في السجون والفلل والشقق الخاصة وعن دور الزينبيات في عملية التعذيب والتنكيل وتسهيل وتيسير طرق ووسائل الإغتصابات وإنتهاك أعراض اليمنيين وحرماتهم، وذكر تقرير فريق خبراء العقوبات الصادر في العام 2020م وأكده التقرير الصادر مطلع هذا العام 2021م إن الزينبيات يقمن بعمليات تعذيب وتنكيل وحشي يشمل ضرب الأعضاء الجنسية والتناسلية وتيسير عمليات الإغتصاب وهتك الإعراض للكثير من السيدات والأسر اليمنية العفيفة.


الى ذلك، كشف تقرير أممي جديد أن 66% من سكان اليمن بحاجة إلى المساعدة أو الحماية منهم 12 مليون شخص بحاجة ماسة للمساعدة و 16 مليوناً يعانون من الجوع، وبحسب تقرير مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، فإن 5 ملايين شخص يواجهون ظروفاً طارئة في ظل الأزمة الإنسانية التي تعد الأسوأ في العالم.


واشار التقرير الى انه من المتوقع أن يزداد الوضع الإنساني تدهوراً وتزداد معه شدة الإحتياجات اللازمة للحياة خلال العام الجاري، ما لم تكن هناك تهدئة للصراع وتحسين للوضع الإقتصادي والتمويل ومكافحة فيروس كورونا، الذي فرض هو الآخر ضغوطاً إضافية وأدى إلى سوء الخدمات الصحية مع انتشار أمراض أخرى مثل الكوليرا وحمى الضنك، لأفتاً إلى أن الصراع وتدهور النظام الصحي والإقتصادي الحاد يدفعان البلاد إلى حافة المجاعة في ظل انهيار كبير لأركان نظام الأمن الغذائي يشهده هذا البلد منذ سنوات.


وتشير أرقام الأمم المتحدة الجديدة إلى زيادة في سوء التغذية الحاد وسوء التغذية الحاد الوخيم بنسبة تتراوح بين 16% و 22% على التوالي مقارنة بالعام الماضي بين الأطفال دون سن الخامسة من العمر، كما حذرت وكالات الأمم المتحدة من أن هذه الأرقام من بين الأعلى لمستويات سوء التغذية الحاد الوخيم المسجلة في اليمن منذ تصاعد وتيرة الحرب في عام 2015م.

عن الكاتب

عبدالعزيز الحميدي

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

الغد الجنوبي