U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


بجهود بذلها القائد محمد علي الحوشبي وعدد من المشايخ.. التوصل الى حل ينهي تداعيات قضية مقتل المواطن عبدالرحمن التركي "زبان" احد ابناء المسيمير في لحج

 بجهود بذلها القائد محمد علي الحوشبي وعدد من المشايخ..


التوصل الى حل ينهي تداعيات قضية مقتل المواطن عبدالرحمن التركي "زبان" احد ابناء المسيمير في لحج

الغد الجنوبي / متابعات 

لحج / محمد مرشد عقابي:



تكللت الجهود الخيرية التي بذلها الشيخ العقيد "محمد علي الحوشبي"، قائد قوات الحزام الأمني قطاع مديرية المسيمير محافظة لحج برفقة عدد من المشايخ والأعيان والوجهاء اليوم السبت، في إنهاء تداعيات قضية مقتل المواطن عبدالرحمن حسن التركي الحوشبي المعروف بـ "زبان"، واثمرت المساعي الإنسانية الجبارة التي بذلها القائد الحوشبي بمعية الشخصيات الإعتبارية في المديرية، بالنجاح والوصول الى حكم يتم بموجبه إغلاق ملف القضية بتراضي وموافقة الأطراف.


وجاء في وثيقة الصلح: "الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين".


فقد حضر الينا نحن أيمن عبدالوهاب صالح الأمين الشرعي لمنطقة المسيمير محافظة لحج الأخ واصل عبدالرحمن محسن التركي الوكيل الشرعي عن ورثة الشهيد عبدالرحمن محسن التركي والذي يحمل بطاقة شخصية رقم 5333399 بحضور ياسر عبدالرحمن محسن التركي بموجب الوكالة الشرعية التي بيده من الورثاء الشرعيين المؤرخة بتاريخ 2021/9/25م، وعند حضورهم وهم في الحالة المعتبرة شرعا وقانونا وبكافة قواهم العقلية والصحية السليمة وبمحض إرادتهم فقد تنازلوا عن القضية الجنائية التي أودت بحياة مورثهم الشهيد عبدالرحمن محسن التركي وذلك مقابل تسليمهم دية والدهم الشهيد الذي قتل عن طريق الخطأ بين رجال الأمن وآخرين، تنازلوا تنازلاً صحيحا وشرعيا فلا عاد يأتي لهم شيء ولايطالبوا بشيء وتعتبر القضية منتهيه من أصلها ولايجوز لهم المطالبة بشيء وتم هذا التنازل بقنع ورضأ من الجميع وبإرادتهم دون غصب او إكراه والله ولي التوفيق والسداد، شهد على ذلك محسن محسن علي صلوحه وياسين سالم محمد سعيد.


وثمنت النخب والمكونات السياسية والعسكرية والقبلية والإجتماعية في لحج، الجهود الكبيرة التي بذلها الشيخ العقيد محمد علي الحوشبي قائد قوات الحزام الأمني بالمسيمير، والأدوار الكبيرة التي لعبها لإنهاء تداعيات هذه القضية وإغلاق ملفها نهائياً، مثمنين حرصه الشديد لحقن الدماء وأرساء قيم التصالح والتسامح وتعزيز عوامل الصمود والتلاحم الشعبي وتوطيد عرى التآخي والمحبة بين أوساط المجتمع.


وأكد القائد محمد علي الحوشبي، على أهمية تعزيز الروابط الإجتماعية والقبلية وتعميق أواصر المحبة والإخاء وإحياء القيم السامية والنبيلة في رأب الصدع وإصلاح ذات البين وحل النزاعات والخلافات بين المواطنين بطرق عادلة ومنصفه، وترسيخ مبادئ الوئام للحفاظ على الأمن والاستقرار والسلم الإجتماعي وتجسيدها واقعا ملموسا في كافة المناطق.


وحث قائد قوات الحزام الأمني، الجميع بضرورة الإحتكام للعقل والمنطق عند التعاطي مع القضايا والمشاكل والمعضلات، مؤكدا وقوف الأجهزة الأمنية الى جانب المساعي الخيرية الهادفة الى إرساء دعائم المحبة والتصالح والتسامح بين فئات وشرائح وأفراد المجتمع بالشكل الذي يسهم في خلق بيئة نظيفة وخالية من الرواسب والشوائب والضغائن والعقد والعلل والأمراض والإضطرابات التي تؤثر على حياة المواطنين.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

اعلان