U3F1ZWV6ZTIwNjEzMzM5MTQ2MzEwX0ZyZWUxMzAwNDY3Njc4NjU1OQ==

 


الشيخ جليد: ليس لنا عدو ولكن من حصد أرواحنا ودمر ممتلكاتنا وسلب حقنا في الحياة والعيش الآمن على أرضنا فهو عدونا

 الشيخ جليد: ليس لنا عدو ولكن من حصد أرواحنا ودمر ممتلكاتنا وسلب حقنا في الحياة والعيش الآمن على أرضنا فهو عدونا


لحج / خاص.



وصف الشيخ عبدالفتاح جليد، رئيس مصلحة شؤون القبائل في مديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج، الإعتصام المتواصل لابناء المديرية أمام بوابة مصنع الشركة الوطنية للأسمنت التابعة لأولاد هائل سعيد أنعم، بالنضال السلمي كونه يحمل قيم ومعاني العدالة، حاثا على مواصلة هذا الحراك الإحتجاجي السلمي حتى يقر المتهم بجريمة ويمتثل للحق ويستجيب لنداءات المواطنين الغلابى والمستضعفين.


وقال: نحن ابناء الحواشب ليست من عاداتنا التوسل عند من يتلذذون بتعذيبنا ولكن نحن نتعامل دوما بروح المسؤولية ونجنح للسلم عند أي مطلب حتى وان كان يخص حقنا المكفول في العيش والحياة، لذلك نحن نخاطب القائمين على هذه الشركة ونقول لهم ان يلبوا مطالب هذا الشعب الذي خرج عن بكرة أبيه ينادي بوقف تشغيل محطة الفحم الحجري لما لها من أضرار كارثية جسيمة على كل مقومات الحياة.


واضاف: ابنائنا واخواننا الذين خرجوا للمرابطة والإعتصام أمام بوابة المصنع لاينتمون لأي انتماءات حزبية او تعصبات جهوية انما خروجهم جاء بصورة عفوية للحفاظ على أنفسهم وممتلكاتهم التي تتعرض للدمار جراء الإنبعاثات الغازية السامة الناجمة عن مادة الفحم الحجري التي حصدت الكثير من الأرواح واهلكت الأخضر واليابس.


وحيا الشيخ عبدالفتاح جليد مواقف المعتصمين وسلوكهم السلمي والحضاري منذ اليوم الأول، مؤكدا بان ابناء الحواشب ليسوا دعاة فتنة او اقتتال ولكنهم اصحاب حق وحضاريون بثقافاتهم وملتزمون بطابع السلمية ولن يتخلوا ان هذا النهج ولن يرضوا او يسمحوا لأحد من المندسين بان يخترق صفوفهم او ان يجرهم الى دوامة العنف ومربعات الشغب والفوضى، ونحن جميعا نتفق على مطلب حقوقي واحد وهو وقف العمل بمادة الفحم الحجري.


واعرب الشيخ جليد عن تقديره لتفهم الرئيس القائد عيدروس الزبيدي لمطلب ابناء المسيمير الحواشب المعتصمين أمام بوابة مصنع الأسمنت، وتأييده التام لقضيتهم الحقوقية العادلة والمشروعة التي خرجوا لأجلها، مشيرا الى ان مثل هذه المواقف تجسد حرص القيادة السياسية والعسكرية الجنوبية واهتمامها بكل ما يتصل بحياة المواطنين ويلامس همومهم وتطلعاتهم.


من جانبه، اعلن منسق عمل المنظمات والهيئات الحقوقية والإنسانية الدولية بالمديرية الشيخ عيسى فضل الضمبري، عن تضامنه الكامل مع المطلب الحقوقي العادل للمعتصمين أمام بوابة مصنع الشركة الوطنية للأسمنت.


واكد الشيخ الضنبري، وقوفه الى جانب أخوانه ابناء الحواشب المرابطين في ساحة الإعتصام لليوم السابع على التوالي، مشددا على عدالة ومشروعية القضية التي خرجوا لأجلها ويناضلوا تحت سقف السلمية لتحقيقها، داعيا كل المتخلفين من ابناء مناطق المديرية والمناطق المجاورة المتضررة من الأوبئة والأمراض الناجمة عن مخلفات وعوادم الشركة الوطنية للأسمنت بالتحرك العاجل والإلتحام الى جانب أخوانهم المعتصمين حتى يتحقق الهدف المنشود.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

اعلان