Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

اعلان


 

في ذكرى مجزرة 21.. جنوبيون: الإخوان أدوات إرهاب واغتيالات وجرائمهم لن تسقط بالتقادم

الغد الجنوبي . عدن  تزامناً مع ذكرى مجزرة ساحة العروض، ذكّر جنوبيون بالمجزرة التي ارتكبتها مليشيات الإخوان في 21 فبراير 2013م، إبان حكم المح...




الغد الجنوبي . عدن 


تزامناً مع ذكرى مجزرة ساحة العروض، ذكّر جنوبيون بالمجزرة التي ارتكبتها مليشيات الإخوان في 21 فبراير 2013م، إبان حكم المحافظ الإخواني وحيد رشيد.


وأكدوا أن عداء الإخوان للجنوب العربي عداء تاريخي وليس وليد اليوم، لذلك عندما تتاح لهم فرصة لسفك دماء الجنوبيين يفعلون ذلك دون تردد أو أي رادع ديني أو إنساني.


‏يذكر أن تلك الجريمة راح ضحيتها 20 شهيداً ونحو 100 جريح بعد أن قمعت مليشيا الإخوان المتظاهرين الجنوبيين السلميين، في جرائم لن تسقط بالتقادم.


الناطق الرسمي للقوات الجنوبية، محمد النقيب، عبر هاشتاج (‏⁧#مجزره_الاخوان_21فبراير⁩) قال، المجازر الإرهابية التي ارتكبتها جماعة الإخوان بحق شعب الجنوب انطلقت من فتوى تكفيرية إرهابية متجددة أدواتها وساحاتها واياديها المنفذة -الافغان العرب وجيش صنعاء في 1994م- ثم القاعدة وداعش، وفي 2015م سلمت للحوثي المدن والمعسكرات والسلاح بهدف اجتياح الجنوب.


وقال مستشار رئيس المجلس الانتقالي، صدام عبدالله، في بداية هيمنة الاخوان  واستحواذها على صناعة القرار ارتكبت مجازر بشعة بحق ابناء الجنوب الاولى في فبراير 2013 في خور مكسر وسقط فيها عدد كبير من الشهداء والجرحى، والثانية في ديسمبر 2013 في سناح بالضالع وسقط فيها اكثر من 20 شهيدا، وجميعها لن تسقط بالتقادم.


من جانبه قال الصحفي ياسر اليافعي، إن حزب الاصلاح مجرم حرب ولن ننسى جرائمه في الجنوب، ما زلنا نتذكر مجزرة 21 فبراير التي حاول من خلالها قمع الإرادة الجنوبية وفشل، لن ننسى إعلامه وهو يحرض على قتل المتظاهرين من ابناء الجنوب، وعلى الجهات الحقوقية في الانتقالي رفع قضايا على هؤلاء، وكل شيء موثق.


وقال الناشط نايف الحدي، إن مظلومية شعب الجنوب الذي تعرض لعدد من المجازر من مختلف القوى الشمالية بمختلف مسمياتها واستخدام ابشع الوسائل القمعية رغم احقية مطالبه واتباعه الطرق السلمية للتعبير عن مطالبه طوال فترة مسيرته الثورية.


وأشار الصحفي علاء حنش، أن مجازر الإخوان في الجنوب لا تُعد، ولا تُحصى، فتلك الجماعة ارتكبت جرائم لا إنسانية بحق شعب الجنوب، وما مجزرة الإخوان في 21 فبراير 2013، بساحة الحرية في خور مكسر بالعاصمة عدن، والتي راح ضحيتها (20) شهيدًا، وأكثر من (100) جريح، إلا ذرة في رمال مجازر الإخوان.


وأضاف، مجازر الإخوان التي اُرتكبت بحق الشعب الجنوبي لا يمكن أن تسقط، أو تذهب أدراج الرياح، وسيُحاسب كل من ارتكب أي جريمة بحق أبناء الجنوب كائنا من كان.


وكتب الإعلامي محمد النود، في تغريدة، اعتمد تنظيم الإخوان في محاربة خصومه وفرض توجهاته السياسية في الجنوب على سلاح الفتاوى الدينية منها:


- فتوى تكفير أبناء الجنوب وإجازة شن الحرب على الجنوب عام1994م.


‏- فتاوى لتكفير الحراك السلمي الجنوبي وقادته ومؤيديه وإباحة دمائهم وتم تنفيذها في خور مكسر.


ليست هناك تعليقات