Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

اعلان


 

ناشيونال إنترست: مجلس الأمن القومي الأمريكي يدعم إعادة الحوثيين لقائمة الإرهاب

   الغد الجنوبي.  دعت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى التحرك لردع المتمردين الحوثيين الذين حملتهم ...

  


الغد الجنوبي. 



دعت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، الرئيس الأمريكي جو بايدن، إلى التحرك لردع المتمردين الحوثيين الذين حملتهم مسؤولية استمرار الحرب وتفاقم الكارثة الإنسانية في اليمن، مشيرة في الإطار ذاته إلى أن إدارة بايدن لا تزال منقسمة في طريقة تعاطيها حول الرد المناسب على الحوثيين.


ورأت المجلة، في تقرير حديث، أن كبح جماح الحوثيين في اليمن سيضر بمصالح إيران التي قالت "إنها تستخدمهم لزعزعة الاستقرار في المنطقة".


وقالت "ناشيونال انترست": "إن الحوثيين، جماعة إرهابية تعمل بالوكالة عن إيران في اليمن، ويشكلون العقبة الأساسية أمام معالجة هذه الأزمة الإنسانية الكارثية في اليمن، ومع تفاقم الأزمة، فإن الحوثيين هم من رفعوا وتيرة الحرب في البلاد، وتشير المؤشرات من واشنطن إلى أن إدارة الرئيس جو بايدن منقسمة حول كيفية الرد".


وأشارت إلى أن مجلس الأمن القومي الأمريكي يميل نحو إعادة تصنيف الحوثيين كتنظيم إرهابي، بينما تفضل وزارة الخارجية تصنيف قادة حوثيين أفرادا ومعاقبتهم.


وأوضحت أن الحقائق حول هذه القضية واضحة، إذ نفذ الحوثيون هجمات إرهابية استهدفت المدنيين والأفراد الأمريكيين، ويجب إعادة تصنيفهم على هذا النحو من قبل إدارة بايدن، مضيفة: "إنه يجب إعادة تصنيف القادة الحوثيين كإرهابيين أيضا".


وأشارت إلى أنه في الوقت نفسه، يجب على الولايات المتحدة الاستمرار في دعم حلفائها في المنطقة، وخاصة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وأن تشجعهم على مواصلة جهودهم ضد الحوثيين، وأن تعمل على حشد دعمهم في تقديم المساعدة لليمن.


وقالت المجلة: مع الكارثة الإنسانية التي تواجه اليمن، يجب على الولايات المتحدة التي تعمل من خلال الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية التركيز على إيصال إمدادات الإغاثة إلى البلاد لتوزيعها على الفور.


ولفتت المجلة إلى أن جزءاً كبيراً من الإغاثة كان يمر عبر منشأة ميناء واحد، وهو ميناء الحديدة الذي يحتوي على أفضل المرافق في البلاد، إلا أنه يخضع أيضا لسيطرة الحوثيين.


وأوضحت أنه بالنظر إلى الإمكانية الحقيقية للحوثيين للسرقة والتلاعب والاستفادة من توزيع المساعدات، فإن هذا الميناء الوحيد غير كافٍ.


واعتبرت المجلة أن إيران التي تدعم وتمول الحوثيين وتوجههم من نواح كثيرة ستخسر من تراجع قوة الحوثيين، مضيفة: لكن في هذه الحالة، ومن خلال الوقوف إلى جانب أصدقاء الولايات المتحدة في المنطقة وشعب اليمن، ستكون الولايات المتحدة في وضع أفضل، وستساعد في مواجهة التأثير الشرير الذي تنشره إيران في المنطقة.


وختمت المجلة تقريرها بالقول: تواصل إيران استخدام اليمن والحوثيين كقوة لزعزعة استقرار المنطقة، وهي لا تراعي المعاناة الهائلة التي تفرضها على شعب اليمن، هذه هي الحقيقة التي يجب على الولايات المتحدة أن لا تنساها أبداً، بينما تواصل إدارة بايدن الجهود الخطيرة للدخول مرة أخرى في اتفاق نووي مع إيران.




ليست هناك تعليقات