Page Nav

HIDE

Grid

GRID_STYLE

RTL

RTL

اعلان


 

الاخبار

latest

اعلان


 

الوجبات الشعبية بمحافظة الحديدة.. أطعمة شهيرة ذات مذاق رائع

 الوجبات الشعبية بمحافظة الحديدة.. أطعمة شهيرة ذات مذاق رائع الغد الجنوبي ـ نيوز يمن  ما يزال سوق "الصبالية" في مدينة الحديدة، حاض...

 الوجبات الشعبية بمحافظة الحديدة.. أطعمة شهيرة ذات مذاق رائع



الغد الجنوبي ـ نيوز يمن 



ما يزال سوق "الصبالية" في مدينة الحديدة، حاضرا في الذاكرة الشعبية، كمكان يتم فيه إعداد أشهى الأكلات التهامية وأكثرها مذاقا.


وما يميز ذلك المكان، هو إعداد وجبة "مقلى السمك"، أو ما يتم تسميتها اختصارا "بالمقلى"، وهي وجبة شعبية عبارة عن طهي قطع الأسماك، داخل أوان فخارية، مع إضافة أنواع معينة من التوابل والبهارات، الأمر الذي يجعلها ذات مذاق طيب، لا يقاوم.


كما تعد الفتة التهامية، إحدى الوجبات التي يتم تقديمها، في المطاعم الشعبية في ذلك السوق الشهير، بطريقة فريدة، تجعل من يتذوقها يحرص على التردد على ذلك المكان، متى ما لاحت له فرصة زيارة تلك المحافظة الساحلية، لكن قدوم مليشيات الحوثي، أعاق الوصول إلى عروسة "البحر الأحمر" ومطاعمها الشعبية، لا سيما إغلاق الطرق، وملاحقة المدنيين بتهم كاذبة. 


وتتكون الفتة التهامية من نوعين، الأول، من الخبز المعد من حبوب الدخن، مضافاً إليه العسل والقشطة، والثاني الفتة المكونة من الخبز المعد من حبوب الدخن أيضا مع اللحم ذات القطع الصغيرة، مضافا إليها المرق، وتسمى "حارق".


ويتم تناولها إلى جانب "اللحم المزموم" وهي وجبه تهامية أخرى يتم من خلالها إنضاج اللحم داخل لفائف من الورق المقوى المغلف برقائق معدنية خفيفة، في أفران تقليدية، مصنوعة من الطين.


وجبات الإفطار والعشاء 


داخل زقاق ضيق بالحي القديم في مدينة الخوخة اليمنية يجلس مجموعة من الصبية لبيع أطعمة تقليدية، في مسيرة كفاح، يتوارثونها جيلا بعد آخر.


من بين تلك الوجبات التي يتم بيعها ضمن وجبات الإفطار والعشاء "الكبان" وهي وجبة تهامية تتكون في الأساس، من حبوب "الدجر" المطحون، مضافا إليها الزبادي والدقيق من أصناف أخرى من الحبوب، فضلا عن قليل من الملح لتعديل مذاقها.


وهذه الوجبة يتم تحضيرها من خلال خلط المكونات، مع المياه، وتوضع على النار، إذ يتم تحريكها حتى تنضج، ويتم تقديمها بإضافة قليل من السمن البلدي، أو زيت السمسم.


وتتكون الفتة التهامية من نوعين، الأول، من الخبز المعد من حبوب الدخن، مضافاً إليه العسل والقشطة، والثاني الفتة المكونة من الخبز المعد من حبوب الدخن أيضا مع اللحم ذات القطع الصغيرة، مضافا إليها المرق، وتسمى "حارق".


ويتم تناولها إلى جانب "اللحم المزموم" وهي وجبه تهامية أخرى يتم من خلالها إنضاج اللحم داخل لفائف من الورق المقوى المغلف برقائق معدنية خفيفة، في أفران تقليدية، مصنوعة من الطين.


وجبات الإفطار والعشاء 


داخل زقاق ضيق بالحي القديم في مدينة الخوخة اليمنية يجلس مجموعة من الصبية لبيع أطعمة تقليدية، في مسيرة كفاح، يتوارثونها جيلا بعد آخر.


من بين تلك الوجبات التي يتم بيعها ضمن وجبات الإفطار والعشاء "الكبان" وهي وجبة تهامية تتكون في الأساس، من حبوب "الدجر" المطحون، مضافا إليها الزبادي والدقيق من أصناف أخرى من الحبوب، فضلا عن قليل من الملح لتعديل مذاقها.


وهذه الوجبة يتم تحضيرها من خلال خلط المكونات، مع المياه، وتوضع على النار، إذ يتم تحريكها حتى تنضج، ويتم تقديمها بإضافة قليل من السمن البلدي، أو زيت السمسم.


السمك المدخن


تعد الأسماك المدخنة، إحدى الوجبات الشعبية في تهامة، ويتم إعدادها من أسماك الباغة الصغيرة، داخل أفران تقليدية، وتقدم في وجبتي الإفطار والعشاء إلى جانب الجبن البلدي الممزوج بالفلفل الحار.


وبالرغم من أن الأسماك المعدة بهذه الطريقة منتشرة في أغلب المدن اليمنية، إلا أن الأسماك المدخنة تقتصر على نوع معين وهي الباغة، ويضاف إلى أحشائها الملح فقط.


ومن الوجبات المشهورة بتقديمها في المدن الساحلية اليمنية "الحنيذ" وهي عبارة عن لحم يتم تغطيته بصفائح من الألمنيوم الرقيق مع إضافة البهارات التي تمنحها نكهة خاصة، لكن هذه الوجبة التي تقدم خلال فترة الغداء ليست محصورة على تهامة، وإنما في كل المدن اليمنية وربما بقية دول العالم.


وهناك وجبات تهامية أقل شهرة، كالمخلوطة التي يتم إعدادها من البطاطا المجشورة والبصل والثوم، أو عجينة الدقيق المضاف إليها مكونات أخرى، ويتم غمرها بالزيت حتى تنضج.


وهذه الوجبة من الأطعمة التي يتم تناولها وقت الإفطار خلال شهر رمضان المبارك.


من بين الوجبات التي تم تطويعها لتبقى تهامية، المطبق، إذ يتم تناوله بعد هرسه مع إضافة الزبادي، لتصبح وجبة طيبة المذاق.


وعلى الرغم من أن هناك العديد من الوجبات الشعبية كفتة البر والسمن والعسل، إلا أن "المقلى" ما تزال تتربع قائمة أكثر الوجبات الشعبية شهرة في تهامة، نظرا لمذاقها الرائع.


ليست هناك تعليقات